الثلاثاء، 14 أوت 2018
مستخدم جديد؟ تسجيل | مسجل سابقا؟ دخول
منتديات عين أفقه
قوانين استعمال الدردشة
دردشة الأعضاء للهاتف من هنا
سبيلك للنجاح في شهادة البكالوريا كل ما يخص مرحلة التعليم المتوسط للأستاذة والتلاميذ كل ما يخص مرحلة التعليم الابتدائي
أكبر مكتبة تجمع جميع ملفات الدراسة لجميع المستويات على الانترنت في عين أفقه من هنا
لكل الطلبات ضع موضوع في: قسم طلبيات الأعضاء

قصص الأنبياء كاملة من ادم الى محمد صلى الله عليه وسلم

إضافة رد 
 
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
08-03-2016 08:26 PM
مشاركات : #1

جميلة باخلاقي

الاميرة النبيلة
*



المشاركات : 606
الإنتساب : Sep 2015
الجنس: أنثى
الاقامة: مكان بعييييييييييد


السمعة : 9


مبتعد
قصص الأنبياء كاملة من ادم الى محمد صلى الله عليه وسلم
آدم عليه السلام

أبو البشر، خلقه الله بيده وأسجد له الملائكة وعلمه الأسماء وخلق له زوجته
وأسكنهما الجنة وأنذرهما أن لا يقربا شجرة معينة ولكن الشيطان وسوس لهما
فأكلا منها فأنزلهما الله إلى الأرض ومكن لهما سبل العيش بها وطالبهما
بعبادة الله وحده وحض الناس على ذلك، وجعله خليفته في الأرض، وهو رسول الله
إلى أبنائه وهو أول الأنبياء.

خلق آدم عليه السلام:

أخبر الله سبحانه وتعالى ملائكة بأنه سيخلق بشرا خليفة له في الأرض. فقال
الملائكة: (أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء
وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ).

ويوحي قول الملائكة هذا بأنه كان لديهم تجارب سابقة في الأرض , أو إلهام
وبصيرة , يكشف لهم عن شيء من فطرة هذا المخلوق , ما يجعلهم يتوقعون أنه
سيفسد في الأرض , وأنه سيسفك الدماء . . ثم هم - بفطرة الملائكة البريئة
التي لا تتصور إلا الخير المطلق - يرون التسبيح بحمد الله والتقديس له , هو
وحده الغاية للوجود . . وهو متحقق بوجودهم هم , يسبحون بحمد الله ويقدسون
له, ويعبدونه ولا يفترون عن عبادته !


هذه الحيرة والدهشة التي ثارت في نفوس الملائكة بعد معرفة خبر خلق آدم..
أمر جائز على الملائكة، ولا ينقص من أقدارهم شيئا، لأنهم، رغم قربهم من
الله، وعبادتهم له، وتكريمه لهم، لا يزيدون على كونهم عبيدا لله، لا
يشتركون معه في علمه، ولا يعرفون حكمته الخافية، ولا يعلمون الغيب . لقد
خفيت عليهم حكمة الله تعالى , في بناء هذه الأرض وعمارتها , وفي تنمية
الحياة , وفي تحقيق إرادة الخالق في تطويرها وترقيتها وتعديلها , على يد
خليفة الله في أرضه . هذا الذي قد يفسد أحيانا , وقد يسفك الدماء أحيانا .
عندئذ جاءهم القرار من العليم بكل شيء , والخبير بمصائر الأمور: (إِنِّي
أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ).

وما ندري نحن كيف قال الله أو كيف يقول للملائكة . وما ندري كذلك كيف يتلقى
الملائكة عن الله ، فلا نعلم عنهم سوى ما بلغنا من صفاتهم في كتاب الله .
ولا حاجة بنا إلى الخوض في شيء من هذا الذي لا طائل وراء الخوض فيه . إنما
نمضي إلى مغزى القصة ودلالتها كما يقصها القرآن .

أدركت الملائكة أن الله سيجعل في الأرض خليفة.. وأصدر الله سبحانه وتعالى
أمره إليهم تفصيلا، فقال إنه سيخلق بشرا من طين، فإذا سواه ونفخ فيه من
روحه فيجب على الملائكة أن تسجد له، والمفهوم أن هذا سجود تكريم لا سجود
عبادة، لأن سجود العبادة لا يكون إلا لله وحده.

جمع الله سبحانه وتعالى قبضة من تراب الأرض، فيها الأبيض والأسود والأصفر
والأحمر - ولهذا يجيء الناس ألوانا مختلفة - ومزج الله تعالى التراب بالماء
فصار صلصالا من حمأ مسنون. تعفن الطين وانبعثت له رائحة.. وكان إبليس يمر
عليه فيعجب أي شيء يصير هذا الطين؟

سجود الملائكة لآدم:

من هذا الصلصال خلق الله تعالى آدم .. سواه بيديه سبحانه ، ونفخ فيه من
روحه سبحانه .. فتحرك جسد آدم ودبت فيه الحياة.. فتح آدم عينيه فرأى
الملائكة كلهم ساجدين له .. ما عدا إبليس الذي كان يقف مع الملائكة، ولكنه
لم يكن منهم، لم يسجد .. فهل كان إبليس من الملائكة ? الظاهر أنه لا . لأنه
لو كان من الملائكة ما عصى . فالملائكة لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما
يؤمرون . . وسيجيء أنه خلق من نار . والمأثور أن الملائكة خلق من نور . .
ولكنه كان مع الملائكة وكان مأموراً بالسجود .

أما كيف كان السجود ? وأين ? ومتى ? كل ذلك في علم الغيب عند الله .
ومعرفته لا تزيد في مغزى القصة شيئاً..

فوبّخ الله سبحانه وتعالى إبليس: (قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن
تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ
الْعَالِينَ) . فردّ بمنطق يملأه الحسد: (قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ
خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) . هنا صدر الأمر الإلهي
العالي بطرد هذا المخلوق المتمرد القبيح: (قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا
فَإِنَّكَ رَجِيمٌ) وإنزال اللعنة عليه إلى يوم الدين. ولا نعلم ما المقصود
بقوله سبحانه (مِنْهَا) فهل هي الجنة ? أم هل هي رحمة الله . . هذا وذلك
جائز . ولا محل للجدل الكثير . فإنما هو الطرد واللعنة والغضب جزاء التمرد
والتجرؤ على أمر الله الكريم .

قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ (84) لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ
وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ (85) (ص)

هنا تحول الحسد إلى حقد . وإلى تصميم على الانتقام في نفس إبليس: (قَالَ
رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) . واقتضت مشيئة الله للحكمة
المقدرة في علمه أن يجيبه إلى ما طلب , وأن يمنحه الفرصة التي أراد. فكشف
الشيطان عن هدفه الذي ينفق فيه حقده: (قَالَ فَبِعِزَّتِكَ
لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ) ويستدرك فيقول: (إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ
الْمُخْلَصِينَ) فليس للشيطان أي سلطان على عباد الله المؤمنين .

وبهذا تحدد منهجه وتحدد طريقه . إنه يقسم بعزة الله ليغوين جميع الآدميين .
لا يستثني إلا من ليس له عليهم سلطان . لا تطوعاً منه ولكن عجزاً عن بلوغ
غايته فيهم ! وبهذا يكشف عن الحاجز بينه وبين الناجين من غوايته وكيده ;
والعاصم الذي يحول بينهم وبينه . إنه عبادة الله التي تخلصهم لله . هذا هو
طوق النجاة . وحبل الحياة ! . . وكان هذا وفق إرادة الله وتقديره في الردى
والنجاة . فأعلن - سبحانه - إرادته . وحدد المنهج والطريق: (لَأَمْلَأَنَّ
جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ) .

فهي المعركة إذن بين الشيطان وأبناء آدم , يخوضونها على علم . والعاقبة
مكشوفة لهم في وعد الله الصادق الواضح المبين . وعليهم تبعة ما يختارون
لأنفسهم بعد هذا البيان . وقد شاءت رحمة الله ألا يدعهم جاهلين ولا غافلين .
فأرسل إليهم المنذرين .
منقوووووووووووووووووووووول





[صورة مرفقة: 06da5810.gif]
إقتباس هذه الرسالة في الرد
31-03-2017 11:55 PM
مشاركات : #2

الاموره مهره

عضو
***



المشاركات : 127
الإنتساب : Mar 2017
الجنس: أنثى
الاقامة:


السمعة : 0


غير متصل
رد: قصص الأنبياء كاملة من ادم الى محمد صلى الله عليه وسلم
موضوع جميل جدا الله يعطيك العافية انها قصص جميلة جدا وممتعة جدا حيث ان قصص اطفال يحب ان يستمع اليها الاطفال والكبار ايضا حيث ان بها العديد من الحكم مثل هذه القصة الجميلة
كان هناك ذئب يأكل الحيوانات التى يوم بأصطيادها واثناء وهو يأكل دخلت بعض العظام فى حلقه
فلم يستطيع اخراجها من فمه فبلعها واخذ يتجول بين الحيوانات ويطلب من يستطيع مساعدته على اخراج
العظام مقابل ان يعطى من يستطيع مساعده كل مايتمناه فعجر جميع الحيوانات على اخراج العظام
حتى جاء مالك الحزين ليحل مشكلته وقال مالك الحزين للذئب انا سأقوم بإخراج العظام واحصل على الجائزه
وحينها ادخل مالك الحزين رأسى داخل فم الذئب ومد رقبته الطويلة حتى وصل الى العظام فأتقطها
بمنقاره واخرجها وعندما اخرج العظم قال مالك الحزين الى الذئب انا الان نفذت ماعليا فعله
واريد الجائزه فى الحال فقال له الذئب ان اعظم جائزه انت حصلت عليا هوانك ادخلت رأسك فى فمى وخرجت بسلام.
قصة احمد والمدرس
كان يا ما كان فى سالف العصر والاوان كان فيه ولد اسمه احمد كان سلوكه سىء للغاية فكان لا يطيع امه ولا يطيع اباه وعندما يقول له المعلم لماذا لا تطيع اباك وامك فيرد احمد على المدرس ويقول له لانهم لا يحبوننى
فقال له المدرس لما تعتقد هذا؟
فرد عليه أحمد وقال لانهم دائما يطلبون منى مالا اريد ان افعله مثل ان اعمل واجباتى اول بأول وان اقول الصدق دائما ولا اكذب ابدا
فقال له المعلم وهل هذا يعنى انهم يكرهوك؟
فرد عليه أحمد نعم لانهم يطلبون منى اشياء كثيره اثناء وقت ترفيهى ولعبى وانا اريد ان استمتع فقط باللعب وان يتركونى لحالى فى هذا الوقت
فقال له المدرس ولكن ياأحمد هذا لايعنى انهم يكرهونك بل يحبونك ويريدون ان تبقى دائما فى احسن صوره وان تكون ولد مميز عن اصحابك بالاجتهاد فى الدراسة والتحسين من اخلاقك والتربيه الحسنة
فنظر احمد للمدرس نظره عدم الرضا فهو غير مقتنع بكلامه
فقال له المدرس يمكن انك لا تستطيع ان تشعر او تفهم هذا الكلام إلا عندما تكبر وتصبح اب
فقال له احمد عندما اكون اب وقتها لن احاول ان اضايق اولادى ابدا
فقال المعلم هذا شيء جميل ولكن كل اب لا يريد ان يكون ابناءه فى ضيق منه ولكنه يريد منهم ان يكونوا خيرا منه ويطلب منهم فعل الاشياء الجميلة حتى يكون افضل واحد فى العالم
وقال المعلم ايضا يا احمد يمكن انك لا تعرف هذا الكلام حتى تكون ابا واذا عشنا لهذه الفترة سوف اذكرك بهذا الكلام واعلم يا احمد ان اولادك سوف يعاملوك كما تعامل انت اباك وامك
وفعلا مرت الأيام والليالي واصبح احمد كبيرا وتزوج واصبح له اسرة
و اولاد واراد احمد ان يربي اولاده على الدين وعلى الاخلاق الحميدة وعلى التفوق فكان يعطيهم التعليمات والنصائح التى يعتقد انها تفيد اولاده وكان رد ابنه عليه لماذا تكرهني يا ابى
ففزع احمد من هذه الكلمة وقال له يا ابنى انا لا اكرهك ولكنى اخاف عليك
وجلس احمد بمفرده حزينا وقال لنفسه كان المعلم عنده حق لقد صدق كلامه والان تعلمت الدرس وانا الان عرفت ان الاباء يحبون الابناء افضل من انفسهم وهم يريدون ان نكون سعداء ومسرورين
وفعلا لقد قال المعلم من قبل انني سوف يحدث لي ما افعله مع ابي وامي وهذا ما يحدث الان
وقال احمد لنفسه اذا رجعت الايام مرة اخرى سوف اكون افضل واحد يطيع اباه وامه وندم احمد على ما كان يفعله واستغفر الله تعالى على ما حدث منه




سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
إقتباس هذه الرسالة في الرد
02-04-2017 12:33 AM
مشاركات : #3

الاموره مهره

عضو
***



المشاركات : 127
الإنتساب : Mar 2017
الجنس: أنثى
الاقامة:


السمعة : 0


غير متصل
رد: قصص الأنبياء كاملة من ادم الى محمد صلى الله عليه وسلم
موضوع جميل جدا الله يعطيك العافية انها قصص جميلة جدا وممتعة جدا حيث ان قصص اطفال يحب ان يستمع اليها الاطفال والكبار ايضا حيث ان بها العديد من الحكم مثل هذه القصة الجميلة
ذات يوم استيقظت الزوجة من النوم على صوت انفاس زوجها وكانت تحبة بجنون وقفزت سريعأ من الفراش لتحضر له كوب من الشاى الساخن لانه يحب ان يشربه وقت الصباح وكانت تفكر فى اجمل اللحظات بينهما وزوجها الذى تعشقه ولا تحب احد غيرة وقامت بتحضير كوب من الشاى
واثناء تحضيره ابسمت عندما ذكرت اول يوم تقدم زوجها لخطبتها وهى تحضر له كوب من الشاى وعندما احضرت له الكوب نظر اليها نظرة حب ورومانسية ودق قلبها حين تذكرت هذه اللحظات الرائعه وتذكرت يوم زفافها عندما شاهدها بالفستان الابيض وشاهدته بالبدلة وامسك بيديها وحضنها وقتها ارتفع
نبض قلبهما من كثرة الفرحه وتذكرت اشياء كثيرة من حب زوجها وتذكرت ايضا عندما حدث له حادث وكانت ستفقده ودمعت عيناها وتذكرت كل ما مضى من المؤلم والفرح مع زوجها وحملت كوب الشاى واحضرته فى الغرفه وهى تبتسم عندما تراه نائم مثل الاطفال وهمست لها ليسمعها وفرحت عندما فتح عيونه
وقال له اريد ان انام لانى متعب جدا حزنت الزوجه من زوجها وقالت له هل من الممكن ان تتزوج عليا بأخر بعد موتى قال لها دعينى انام لانى متعب جدا
حزنت وانسحبت بهدوء وجلست تنتظرة بعد ساعات حين يقوم من النوم ولكن تأخر فى نومه وجلست بجوار ابنها ونامت معه وقام
زوجها من النوم وظل ينادى عليها لكن لا ترد عليه وقفز سريعا من خوفه على زوجته وارتجف قلبه على زوجتة لماذا لا تردى عليه هل ماتت
قبل ان اجيبها انى بحبها ولا يمكن اتزوج بأخرى امسك بها وحضنها جامد وهزها بقوة وصرخ بها وفجأة سامحينى لقد كنت متعب جدا
ولكن انا احبك كل يوم وفى كل لحظة وانتى زوجتى ولا اتزوج ابدأ بأخرى فرحت الزوجه وحضنها زوجها وقال لها لا اجد مثلك فى هذه الدنيا احبك زوجتى العزيزة.




سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
إقتباس هذه الرسالة في الرد
11-04-2018 01:43 PM
مشاركات : #4

ورد مارية

عضو مبتدئ
**



المشاركات : 13
الإنتساب : Mar 2018
الجنس: أنثى
الاقامة:


السمعة : 0


غير متصل
رد: قصص الأنبياء كاملة من ادم الى محمد صلى الله عليه وسلم
شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا​اااااااا
 مششششششششششششششششششششكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككوووووووووووووووووو​ووووووووررررررررررر

شكرااااااااااااااااااااااااا

[صورة مرفقة: huh.gif][صورة مرفقة: b4.gif]


(آخر تعديل لهذه المشاركة : 11-04-2018 01:46 PM بواسطة ورد مارية.)
إقتباس هذه الرسالة في الرد
06-05-2018 12:13 PM
مشاركات : #5

amina xx

اجمل ملاك
**



المشاركات : 14
الإنتساب : May 2018
الجنس: أنثى
الاقامة: مدينة الاحلام


السمعة : 1


غير متصل
رد: قصص الأنبياء كاملة من ادم الى محمد صلى الله عليه وسلم
آدم عليه السلام

أبو البشر، خلقه الله بيده وأسجد له الملائكة وعلمه الأسماء وخلق له زوجته 
وأسكنهما الجنة وأنذرهما أن لا يقربا شجرة معينة ولكن الشيطان وسوس لهما 
فأكلا منها فأنزلهما الله إلى الأرض ومكن لهما سبل العيش بها وطالبهما 
بعبادة الله وحده وحض الناس على ذلك، وجعله خليفته في الأرض، وهو رسول الله
إلى أبنائه وهو أول الأنبياء.

خلق آدم عليه السلام:

أخبر الله سبحانه وتعالى ملائكة بأنه سيخلق بشرا خليفة له في الأرض. فقال 
الملائكة: (أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء 
وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ).

ويوحي قول الملائكة هذا بأنه كان لديهم تجارب سابقة في الأرض , أو إلهام 
وبصيرة , يكشف لهم عن شيء من فطرة هذا المخلوق , ما يجعلهم يتوقعون أنه 
سيفسد في الأرض , وأنه سيسفك الدماء . . ثم هم - بفطرة الملائكة البريئة 
التي لا تتصور إلا الخير المطلق - يرون التسبيح بحمد الله والتقديس له , هو
وحده الغاية للوجود . . وهو متحقق بوجودهم هم , يسبحون بحمد الله ويقدسون 
له, ويعبدونه ولا يفترون عن عبادته ! 


هذه الحيرة والدهشة التي ثارت في نفوس الملائكة بعد معرفة خبر خلق آدم.. 
أمر جائز على الملائكة، ولا ينقص من أقدارهم شيئا، لأنهم، رغم قربهم من 
الله، وعبادتهم له، وتكريمه لهم، لا يزيدون على كونهم عبيدا لله، لا 
يشتركون معه في علمه، ولا يعرفون حكمته الخافية، ولا يعلمون الغيب . لقد 
خفيت عليهم حكمة الله تعالى , في بناء هذه الأرض وعمارتها , وفي تنمية 
الحياة , وفي تحقيق إرادة الخالق في تطويرها وترقيتها وتعديلها , على يد 
خليفة الله في أرضه . هذا الذي قد يفسد أحيانا , وقد يسفك الدماء أحيانا . 
عندئذ جاءهم القرار من العليم بكل شيء , والخبير بمصائر الأمور: (إِنِّي 
أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ).

وما ندري نحن كيف قال الله أو كيف يقول للملائكة . وما ندري كذلك كيف يتلقى
الملائكة عن الله ، فلا نعلم عنهم سوى ما بلغنا من صفاتهم في كتاب الله . 
ولا حاجة بنا إلى الخوض في شيء من هذا الذي لا طائل وراء الخوض فيه . إنما 
نمضي إلى مغزى القصة ودلالتها كما يقصها القرآن .

أدركت الملائكة أن الله سيجعل في الأرض خليفة.. وأصدر الله سبحانه وتعالى 
أمره إليهم تفصيلا، فقال إنه سيخلق بشرا من طين، فإذا سواه ونفخ فيه من 
روحه فيجب على الملائكة أن تسجد له، والمفهوم أن هذا سجود تكريم لا سجود 
عبادة، لأن سجود العبادة لا يكون إلا لله وحده.

جمع الله سبحانه وتعالى قبضة من تراب الأرض، فيها الأبيض والأسود والأصفر 
والأحمر - ولهذا يجيء الناس ألوانا مختلفة - ومزج الله تعالى التراب بالماء
فصار صلصالا من حمأ مسنون. تعفن الطين وانبعثت له رائحة.. وكان إبليس يمر 
عليه فيعجب أي شيء يصير هذا الطين؟

سجود الملائكة لآدم:

من هذا الصلصال خلق الله تعالى آدم .. سواه بيديه سبحانه ، ونفخ فيه من 
روحه سبحانه .. فتحرك جسد آدم ودبت فيه الحياة.. فتح آدم عينيه فرأى 
الملائكة كلهم ساجدين له .. ما عدا إبليس الذي كان يقف مع الملائكة، ولكنه 
لم يكن منهم، لم يسجد .. فهل كان إبليس من الملائكة ? الظاهر أنه لا . لأنه
لو كان من الملائكة ما عصى . فالملائكة لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما
يؤمرون . . وسيجيء أنه خلق من نار . والمأثور أن الملائكة خلق من نور . . 
ولكنه كان مع الملائكة وكان مأموراً بالسجود .

أما كيف كان السجود ? وأين ? ومتى ? كل ذلك في علم الغيب عند الله . 
ومعرفته لا تزيد في مغزى القصة شيئاً.. 

فوبّخ الله سبحانه وتعالى إبليس: (قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن 
تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ 
الْعَالِينَ) . فردّ بمنطق يملأه الحسد: (قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ 
خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) . هنا صدر الأمر الإلهي 
العالي بطرد هذا المخلوق المتمرد القبيح: (قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا 
فَإِنَّكَ رَجِيمٌ) وإنزال اللعنة عليه إلى يوم الدين. ولا نعلم ما المقصود
بقوله سبحانه (مِنْهَا) فهل هي الجنة ? أم هل هي رحمة الله . . هذا وذلك 
جائز . ولا محل للجدل الكثير . فإنما هو الطرد واللعنة والغضب جزاء التمرد 
والتجرؤ على أمر الله الكريم .


للاستزادة من الموضوع الأصلي: https://www.ainfekka.com/forums/showthre...d=40258&cp




الحب والغرام[صورة مرفقة: heart.gif][صورة مرفقة: heart.gif] الحب بجنون [صورة مرفقة: heart.gif][صورة مرفقة: heart.gif]
إقتباس هذه الرسالة في الرد
 
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  بسم الله Mhamed Zyada 8 1,520 06-05-2018 12:15 PM
آخر رد: amina xx
  بسم الله الرحمن الرحيم Mhamed Zyada 4 761 06-05-2018 12:14 PM
آخر رد: amina xx
  لا اله الا الله mekhtar 2 1,047 06-05-2018 12:06 PM
آخر رد: amina xx
Icon7 صلوا على رسول الله صلى الله عليه و سلم NOURnana 9 762 06-05-2018 11:58 AM
آخر رد: amina xx
  لا اله الا الله Mhamed Zyada 1 626 22-04-2018 07:22 PM
آخر رد: safia m.j.n
 




Join us on G+
التوقيت الحالي : 14-08-2018, 08:57 AM