منتديات عين أفقه


نتائج شهادة التعليم المتوسط BEM - نتائج شهادة البكالوريا BAC 2014


بحوث السنة الثالثة (تربية علاجية)

إضافة رد 
 
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
16-09-2009 04:48 PM
مشاركات : #1
القمر المحتشم
عضو
***



المشاركات : 61
الإنتساب : Sep 2009
الجنس:
الاقامة:


السمعة : 2


غير متصل
بحوث السنة الثالثة (تربية علاجية)
اضطراب الانتباه وفرطالحركة


ADHD



ما هي صفات الاضطراب؟
أولاً-وجود ثمان منالأعراض التالية مستمرة لمدة ستة أشهر أو أكثر:
1. يجد الطفل صعوبة فيأن يظل جالساً.
2. غالباً ما يظهر عليه التململ أو العصبية من خلال حركةيداه أو قدماه أو يتلوى في مقعده.
3. يجد صعوبة في أن يلعب في هدوء.
4. يتحدث كثيراً وبصورة مفرطة.
5. غالباً ما يتحول من نشاطإلى آخر قبل إكمال أي منها.
6. لديه صعوبة في أن يظل محتفظاً بانتباههخلال أداءه المهمات أو أثناء أنشطة اللعب.
7. لديه صعوبة في متابعةالدروس أو التعليمات .
8. يسهل تشتيته بأية مثيرات خارجية.
9. غالباً ما يقاطع أو يتطفل أو يقتحم الآخرين.
10. غالباً مايجيب على الأسئلة باندفاع وبلا تفكير وحتى قبل اكتمالها.
11. لديه صعوبة فيانتظار دوره في الألعاب أو المواقف الجماعية.
12. غالباً ما ينشغل أو يقحم نفسهفي أنشطة خطرة دون تقدير لخطورتها , كأن يغير النشاط مندفعاً دون النظر حوله أويقفز من أماكن مرتفعة.
13. غالباً ما يفقد الأشياءالضرورية لأداء المهام أو الأنشطة في المدرسة أو البيت.
14. غالبا ما يبدواأنه غير منصت لما يقال له.
ثانياً- بداية الأعراض قبل سنالسابعة.
ثالثاً- لا يحقق محك الاضطراباتالنمائية.

ما هي فئات الاضطراب؟
o اضطراب عجز الانتباه وفرط الحركة الذي يغلب عليه قلة الانتباه.
o اضطراب عجزالانتباه وفرط الحركة الذي يغلب عليه فرط الحركة والاندفاعية.
o اضطراب عجزالانتباه وفرط الحرة الذي يغلب عليه الشمولية.

ما هي نسبةالانتشار؟
o 3%-5% في الأطفال ممن هم في سن المدرسة.
o يصيبالذكور بنسبة 1:4 من إصابة الإناث.
o 50%-70% من الأطفال تستمر معهم الأعراضإلى سن المراهقة.
o 8%-33% تستمر لديهم الأعراض إلى سن الرشد.
o نسبةالانتشار بمعدل 1.5% -4% لدى المراهقين.
o 1%-2% لدى الراشدين.
o 2%-5% من الأطفال في سن ما قبل المدرسة.

ما هي معاييرالتشخيص؟
o عدد الأعراض الظاهرة.
o سن الفرد عند ظهورالأعراض.
o مدة استمرار الأعراض.
o درجة الخلل الذي تسببهالأعراض.
o دراسة الاحتمالات البديلة لتفسير الأعراض.

ما هي طرق الكشف عن الاضطراب؟
o السيرة المرضية والفحص الجسمي.
o المقابلات الشخصية ومقاييس التقدير لجمع البيانات السلوكية.
o التقييم النفستربوي.

ما هي المشكلات التي يسببهاالاضطراب؟
1.مشكلات سلوكية:
أ-سلوكياتسلبية.
ب- سلوكيات عدائية: سرعة الانفعال ، عدم الالتزام بالقوانين ، الشعوربالغضب أو الضيق بسهولة، تحميل الآخرين المسئولية، التعدي على حقوق الآخرين ،سلوكيات تخرق الأعراف الاجتماعية ، الفوضى ، الانحراف ، الجريمة، العداءللمجتمع.
ج-سلوكيات العصيان.

2.مشكلات وجدانية:
القلق والتوتر ، الحصر النفسي ، الكآبة ، المزاجية ، تدني الاعتدادبالذات.

3.مشكلات اجتماعية:
الرفض من قبلالأقران ، ضعف فهم الإيحاءات الاجتماعية ، يبدو عليهم انهم خرقاء اجتماعيا ، ضعفالأداء خلال اللعب أو الأنشطة المنظمة ، مقاطعة الآخرين الحديث ، إقحام أنفسهم قسراللعب.

4.مشكلات تعليمية:
عدم الاستيعاب ، عدمالانتباه ، ضعف الدافعية ، الفشل المتكرر ، إزعاج الآخرين ، الميل للهزل ، مشاكل فياتباع التعليمات ، ضعف التحصيل ، الفشل في إتمام الأعمال المدرسية.

من المختصين في العلاج؟
1. أطباء الأطفال النفسيون: تقديم الحلول المتعلقة بعلاج المشكلات السلوكية والوجدانية بالأدوية.
2. الأخصائيون العياديون النفسيون: تقديم الحلول المتعلقة بتعديل السلوك والمشكلاتالاجتماعية.
3. أخصائيون علاج اضطرابات التخاطب: تقديم الحلول المتعلقةبالتخاطب وتعديل بضعف الانتباه وفرط الحركة وضعف التواصل.
4. التربويون: تقديم الحلول المتعلقة بالتعليم.

ما هيالأسباب؟
1.إصابات دماغية.
2.عوامل وراثية.
3.أسباب غيرمعروفة.

ما هو العلاج المتاح؟
1. برامج تعديل السلوك.
2. الأدوية المنهبة ، مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة ، مثبطاتاعادة امتصاص السيوتينين، الجمع بين العقاقير.
3. الأغذية التكميلية ،المعالجات العشبية ، المعالجة المثلية ، الحمية الخاصة ،السكر والمحليات ، دورالخميرة في مشكلات السلوك والصحة ، التغذية الرجعية الحيوية المتصلة بالتخطيطالكهربائي للدماغ ، الاختلال الوظيفي الدهليزي ، معالجة البصر.
4. برامجإرشاد الأسرة.
5. البرامج التربوية.
6. التدخلات المتعلقة بالمهاراتالاجتماعية.

برنامج تعديل السلوك
نقترح برنامجيفيد في ضبط وتحسين سلوكيات فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال .
أولا- الهدف:
ينبغي الحرص على تحقيق الأهداف التالية في كل نشاط تقوما به.
o زيادة الانتباه.
o تقليل فرط الحركة.
o زيادة مدة تبادلالنظرات.
o تحفيز المشاركة الاجتماعية.

ثانيا- التعليمات:
o يتطلب مكان مناسب لأداء كل نشاط.
o يتطلب موادينبغي توفرها لكل نشاط.
o اشرح النشاط قبل البدء فيه.
o حيد كلمشتت خارج المكان.
o أختر النشاط الذي يناسب عمر الطفل ، أو يميل إليه ،وحسب درجة الاضطراب.
o زد من تعقيد النشاط بالتدريج.
o كنمتعاونا ومرحا واقبل الفشل.
o قيم المدة الزمنية للنشاط من خلال ساعة توقف، بحيث يكون ضمن الأهداف زيادة المدة التي يستمر فيها الطفل في النشاط.
o كفاية المواد التي تساعد على استمرار النشاط بحسب الخطة.
o يلزم توفرالمكافئة الملائمة والمباشرة لكل نشاط ، شريطة أن لا تستهلك الوقت أو تؤدي للإشباع، ويستحسن تقنينها.
o الابتعاد عن الأجواء الرسمية وتكييف كل نشاط ليكونمسلياً ومفرحا من خلال اللعب.
o المهام تتدرج من السهل إلىالصعب.
o الصبر وعدم الاستعجال فكل استجابة ولو بسيطة تعتبرتقدماً.
o احسب الوقت الذي جلس الطفل فيه وأدى النشاط بتركيز ، ثم حاولزيادته في المرات القادمة.
o يبداء المعالج والطفل اللعب دون مشاركة ،تدريجياً يبدأ المعالج تقليد الطفل ، ثم يحاول المعالج مشاركة الطفل فيلعبته.
o حاول مساعدته حتى ولو بالإمساك بيده ليعمل المهمةالمطلوبة.
o شجع الطفل ليستمر في النشاط ما أمكن ، من التشجيع الربت علىرأسه – الابتسامة أو التصفيق – منح علامة على ورقة تبين صحة أو خطاء الإنجاز ، أومنح صورة لاصقة على ورقة يختارها عند نجاحه ، ومنها الحصول على صورة مختومة ، ومنهاأيضا جمع عدد من الأوراق النقدية المزيفة التي يحصل مقابل ما يجمع منها في نهايةالنشاط على مكافئة مادية كاستبدال الرموز بقطعة حلوى...الخ.
o الحرمان فيبعض الأوقات يكون الوسيلة المناسبة لإكمال النشاط ، مثل الحرمان من اللعب ، الإهمالأو عدم اللعب معه أو عدم النظر إليه ، أو رفع حدة الصوت قليلا ، تحديق النظر بهلفترة لدلالة على الغضب ، الضرب على الطاولة بقوة ليهدا ويتوقف.
o ينبغيأن يجلس بهدوء أولاً ، ثم ابدأ النشاط عندما يهدأ عن الحركة ، ولو من خلال تقييدحركته ولكن برفق ، مثل أن تجلسه على كرسي وتجلس خلفه وتحضنه من دون ضغط أو مضايقة ،أو أجلسه على كرسي بزاوية معينة تكون رجلاه بين أحد أرجل الطاولة ، بحيث لا يسمح لهبالحراك ، واجلس بجانبه ، أو ضعه في أحد أركان الغرفة على كرسي والطاولة أمامه.
o أشغل الطفل مباشرة في النشاط بشكل سريع لكي لا يعود للحركة مرةثانية.
o يستحسن إخفاء الألعاب عنه أسفل الطاولة ، وتقديمها واحدة واحدةعند الحاجة.
o اختر اللعبة التي يفضلها الطفل.
o أعده إلى كرسيهفي كل مرة يقوم فيها وأوقف النشاط حتى يعود للجلوس مرة ثانية.
o لا تستجيبلطلباته فذلك يفقدك السيطرة عليه.
o حاول إنجاز النشاط قدر ما تستطيع ولاتستسلم.
o خطط مسبقا ما تنوي القيام به في كل مرة ، حدد أهدافكوأدواتك.
o اللعب الجماعي يخلق روح المنافسة.
o تبادل النظراتبين الحين والآخر ، وتبادل الابتسامات والتعبيرات.

ثالثا- الأسلوب:
1. التقليد.
2. تنفيذ التعليمات.
3. تبادلالأدوار.
4. لعب دور المعلم.
5. اللعب العشوائي أوالحر.

رابعا- النشاطات:
1/ نشاط الرسموالتلوين:
المواد:
o ألوان متنوعة.
o أوراق سميكةملونة أو بيضاء.
o فرشاة تلوين كبيرة.
o ألواح محفور عليهاأشكال.
o ورق شفاف.
o صور كبيرة ذات لون أسود وأبيض محددةالشكل.

الطريقة:
o دع الطفل يقلد بعض ما تقوم به من أعمال تلويتعشوائية.
o دع الطفل يقوم بأعمال التلوين بحسب ما يطلب منه.
o دعالطفل يرسم حول أصابع يدك ، أو حول أصابع يده.
o دعه يرسم جسم محفور علىلوح.
o دعه ينسخ صورة على ورق شفاف.
o دعه يحاول إكمال الرسمةالناقصة.
o دعه يحاول إيصال النقط لإكمال الرسم الناقص.
o دعهيكمل تلوين الصورة.

2/ نشاط اللعببالصلصال:
المواد:
آلة للفرد ، مادة الصلصال ، ألواح محفور عليهاأشكال.
الطريقة:
o دع الطفل يقلد بعض ما تقوم به من أعمال تشكيلالصلصال البسيط.
o دع الطفل يقوم بأعمال الصلصال بحسب ما يطلبمنه.


3 / نشاط لعبةالنجارة:
المواد:
أدوات نجارة بلاستيكية.

الطريقة:
o .دع الطفل يقلد بعض ما تقوم به من أعمال النجارة السهلة.
o .دع الطفل يقومبأعمال النجارة بحسب ما يطلب منه.

4 / نشاط الأدواتالموسيقية:
المواد:
آلة موسيقية تتطلب الضغط على الأزرار مثل البيانو، أو آلة موسيقية تحتاج لحركة اليدين مثل الطبلة



إقتباس هذه الرسالة في الرد
16-09-2009 04:49 PM
مشاركات : #2
القمر المحتشم
عضو
***



المشاركات : 61
الإنتساب : Sep 2009
الجنس:
الاقامة:


السمعة : 2


غير متصل
بحوث السنة الثالثة (تربية علاجية)

o .دع الطفل يقلد بعض ما تقوم به من حركات بسيطة.
o دع الطفل يقوم بأعمال معينة علىالآلة بحسب ما يطلب منه.

5/ نشاط اللعببالعرائس:
المواد:
دمية – مشط – سرير – ولحاف.
الطريقة:
1. دعالطفل يقلد ما تفعل.
2. دع الطفل يقوم ببعض الأعمال المطبقة
على الدميةبحسب ما تطلب منه.

6/ نشاطالتنظيف:
المواد:
مكنسة وأدوات تنظيف منزلية.
الطريقة:
o .دع الطفل يقلد ما تقوم به أثناء تنظيف السجاد أو الطاولة.
o .دع الطفليقوم بأعمال التنظيف بحسب الأوامر التي تعطيها إياه.
o .دعه ينظف ألعابهوأدواته.

7/ نشاط اللعببالبالون:
المواد:
بالونات
الطريقة:
o دع الطفل ينفخالبالونات.
o دع الطفل يلاحق البالونات.
o العبا مع بعضبالبالونات.
o دع الطفل يقلد بعض ما تقوم به.
o دع الطفل يقومبأعمال بحسب ما يطلب منه.

8/ نشاط الكراتالبلاستيكية:
المواد:
كرات بلاستيكية تنفخبالفم.
الطريقة:
o تشاركا في نفخ الكرات.
o لاحقا الكرات معبعضكما.
o دحرجا الكرة لبعضكما البعض.
o دع الطفل يقلد بعض ماتقوم به.
o دع الطفل يقوم بأعمال بحسب ما يطلب منه.
o خبئ الكرةودعه يجدها.

9/ نشاط العاب الحركة:
المواد: عددمن الأطفال.
الطريقة:
أ-لعبة الوقوف والجلوس.
ب- لعبة الحركةوالسكون.
ج-أشرح اللعبة للأطفال ، حيث أنها تتطلب أن يجلسوا عندما يطلب منهماتباع الأوامر. الفائز من لا يخطئ في اتباع التعليمات ، أو أطلب منهم تقليد ماتفعله.

10/ نشاط لعبة الكراسي:
المواد : عددمن الكراسي ، عدد من الأطفال.
الطريقة:
أ- توزع عدد الكراسي بنفس عددالمشاركين إلا كرسي.
ب-يقف الأولاد حول الكراسي ، ويستمرون في الدوران حولها ،إلى أن يطلب منهم الجلوس.
ج- يخسر من لا يجد له كرسي يجلس عليه.
د- ينقص كرسيفي كل مرة يخرج فيها أحد المشاركين.
د- الفائز من يستمر في اللعبة إلىنهايتها.

11/ نشاط العاب فقاعاتالصابون:
المواد:
صابون سائل ، آلة لنفخالصابون.
الطريقة:
o دع الطفل ينفخ الصابون.
o دع الطفل يلاحقفقاعات الصابون.
o العبا مع بعض بالصابون وتبادلا أدوار النفخ.
o دع الطفل يقلد بعض ما تقوم به.
o دع الطفل يقوم بأعمال بحسب ما يطلبمنه.
o تبادلا إعطاء الأوامر.

12/ نشاط العابالتركيب:
المواد: العاب التركيب مثل المكعبات ، الألعاب ذات الأشكالالتركيبية والفجوات ، لعبة الخيط والخرزات ، لعبة الحفر والأعواد الملونة ، لوحالفجوات والقطع التركيبة الصغيرة ، لعبة الفجوات الهندسية والأشكال. كل هذه الألعابيمكن اقتنائها من مركز وسائل التعليم ، الواقع على امتداد شارع العليا العام ،مقابل وزارة الداخلية بالرياض ، أو تصميمها في المنزل.
الطريقة:
وضع الأشكالبحسب الشكل أو الحجم أو اللون إما بالطلب أو بالتقليد .

13/ نشاط العاب الفرز:
المواد:
أشكال هندسية ، حيواناتمجسمة ، فواكهه مجسمة ، ملاعق وسكاكين وشوك بلاستيكية ، صور لحيوانات ، صور لأطعمة، صور أو أشكال لأشياء مختلفة الحجم من نفس الجنس ، صور أو أشكال لأشياء مختلفةالشكل ومختلفة الحجم لنفس الجنس.

الطريقة:
o الفرز بحسبالشكل.
o الفرز بحسب الصنف.
o الفرز بحسب اللون.
o الفرز بحسب الحجم.

14/ نشاطات الاستماع:
المواد :
o مادة مسجلة على شريط لأصوات مختلفة.
o صور للأصواتالمسجلة.
o آلة تسجيل.
الطريقة:
يستمع الطفل للمادة المسجلة وعليهاختيار الصورة المناسبة.

15/ نشاط الأوامربسيطة:
المواد: العاب مختلفة وأشياء متنوعة أو صور .
الطريقة:
1. بعد أن يستمع الطفل للأمر عليه تنفيذه ليحصل علة مكافئة فورية .
2.الأوامر مثل: أعط شيء واحد ،
أجلب شيء واحد ، أجلب شيئين ،
أعط شيئين لشخص واحد ، أعطشيئين لشخصين، أجلب ثلاث أشياء ....الخ.

16/ نشاط العابالظهور والاختفاء:
المواد:
لعبه ، غطاء منالقماش.
الطريقة:
o خبئ اللعبة في مكان بعد أن يلعب بها ، شرط أن يرىمكان اللعبة.
o خبئ اللعبة ، شرط أن لا يرى المكان الذي خبأتها فيه ،ولكن أترك له علامة تساعده.
o غطي وجهك بالغطاء أو بيديك ويحاول كشف وجهكوتبادلا النظر واللعب معا.

17/ نشاط الألعابالجسدية:
المواد: لا يوجد
الطريقة:
العبا معا مع الإنشاد المناسببحركات جسدية ، مثل الحمل للأعلى ثم الإنزال للأسفل ، جلوس الطفل على قدميك ثمترفعه للأعلى ثم للأسفل، مع إصدار الصوت المناسب.
العبا لعبة القطار يمشي ،بحيث يصطف الأطفال خلف القائد ويمشون في صف مع ترديد أصوات مناسبة.

18/ نشاط المرآة:
المواد: مرآة كبيرة.
الطريقة:
الوقوفأمام مرآة ، وتقليد حركات الطفل وتبادل النظر ، ثم حاول جعله يقلد حركاتك .

19/ نشاط قراءة القصص:
المواد: قصصأطفال.
الطريقة:
قص للطفل قصة مسلية، عليه تذكر بعض أحداثها بعد انتهاءالقصة. أو عليه القيام ببعض الأعمال التي في القصة ، أو عندما يسمع كلمة محددة عليهتنفيذ عمل محدد .

20/ نشاط الصورالمتتابعة:
المواد : صور تشمل أحداث مجزأة ومتتالية.
الطريقة:
أريالطفل وضع حدث ما وتسلسله من خلال الصور ، ورتب الصور من اليمين إلى اليسار ، وابدءبمجموعة لا تتجاوز ثلاث تتابعات ومع تقدمه زد التعقيد ، وعليه إعادةترتيبها.

21/ نشاط إكمال الجمل:
المواد: مادةمكتوبة بها جمل ناقصة.
الطريقة:
إقراء للطفل جملة عليه إكمالها ليتم معناها ،إذا فشل في معرفة الكلمة أعطه ثلاث كلمات ليختار واحدة منها.

22/ نشاط الأضداد:
المواد: قوائم الأضداد المعدة مسبقا ، أوصور الأضداد.
الطريقة:
أ- قل كلمة وعلى الطفل قول ضدها ، إن لم ينجح خيره بينثلاث كلمات ليختار إحداها التي تكون ضد الكلمة التي قلتها.
ب- أره صورة وعليهالبحث عن ضدها.
ج- يفرز الصور كل ضد على حدة.

23/ النشاط حل المشاكل:
المواد: قوائم معدة مسبقا تحوي مشاكل تتدرج فيالتعقيد.
الطريقة:
اطرح على الطفل مشكلة عليها حلها ، وساعده على ذلك.
مثل : عمل ساندويتش من البيض المسلوق أو الجبن ، المفتاح الضائع والباب المغلق ، اللعبةالضائعة ، عبور الطريق ، عمل كوب من الشاي ، السقوط من الدراجةوالإصابة.

24/ نشاط المتشابهات:
المواد: صورلأشياء متماثلة ، قوائم المترادفات.
الطريقة:
أ- قل كلمة وعلى الطفل قولرديفتها في المعنى ، إن لم ينجح خيره بين ثلاث كلمات ليختار إحداها.
ب- أره صورةعليه البحث عن مثيلتها.
ج- فرز الصور كل حسب مثله على حدة.

25/ النشاط أفعال بعد أنغام:
المواد: لايوجد
الطريقة:
جهز الطفل لتأدية النشاط كان تصفق بيديك ليجلس ، ثم اذكرالأفعال التي سوف يقوم بها الطفل بعد سماعه جملة منغمة.
أمثلة للعباراتالمنغمة: أنا أنام أنام أنام ، أنت تأكل قطعة التفاح، أنت تستحم تستحم ، صفق صفقواضحك ، أغمض عينيك ...الخ.

26/ نشاطالتخمين:
المواد : مجسمات لأشياء أو صور لأشياء. حقيبة أو كيس من القماش .
الطريقة:
o يلمس الطفل الجسم المخباء في الكيس ويحاول التعرف علىهويته.
o أعط الطفل تلميحات عن الصورة أو الجسم الذي معك ويحاول تخمينهويته.



إعداد - الأخصائي/ عبد الله الصقر - أخصائي أمراض التخاطب
عيادات أمراض التخاطب - مدينة الملك عبد العزيز الطبية - الشؤون الصحية - الحرس الوطني - الرياض


إقتباس هذه الرسالة في الرد
16-09-2009 04:51 PM
مشاركات : #3
القمر المحتشم
عضو
***



المشاركات : 61
الإنتساب : Sep 2009
الجنس:
الاقامة:


السمعة : 2


غير متصل
بحوث السنة الثالثة (تربية علاجية)
انشقاق الشفة واللهاة عند الأطفال


ما هو انشقاق الشفة
واللهاة؟

يبدأ وجه الجنين بالنمو بعد الحمل بسبعة أسابيع إلى تسعة أسابيع تقريباً، إذ تبدأ الشفتان أولاً بالنمو ثم اللهاة الصلب واللهاة الرخو. تنمو الشفة بصورة مستقلة عن اللهاة ، ولذا من الممكن حدوث الانشقاق في الشفة أو اللهاة أو في كليهما معاً. لذا عند وجود خلل في نموهما بشكل طبيعي يحدث عدم التصاق الشفة العليا خاصة والتحامها بشكل طبيعي ، فيحدث عن هذا الخلل شرم في الشفة ، وقد يتعدى ذلك ليصل إلى عدم التقاء النسيج العضلي المكون للهاة أيضا في فترة النمو محدثا شق في سقف الحلق العلوي ، وتكون الشقوق هذه متفاوتة ، بعضها يمتد من أول سقف الحلق الأمامي
ويتوقف عن حد معين والبعض يمتد إلى نهاية سقف الحلق.

ما هي
أنواع الشقوق؟
أولاً- شق الشفة:
يمكن أن تتفاوت درجة الشق من شرم صغير في الجزء الأحمر من الشفة إلى انفصال كامل للشفة. وقد يمتد الشق أيضاً إلى ذلك الجزء من العظم ، حيث تنمو الأسنان عبر اللثة. ويمكن أن تكون الشفة مشقوقة في أحد الجانبين أو كليهما.
ثانياً- شق اللهاة:
إذا ما تحسست الفم ، تكون اللهاة الصلبة هي الجزء العظمي التي تقع بين الأسنان العلوية واللهاة الرخوة. اللهاة الرخوة تقع خلف اللهاة الصلبة باتجاه الحنجرة ، وهي يتكون من عضلات رخوة متحركة. هذه الحركة ضرورية للكلام والبلع . قد تتفاوت درجة الشقوق في اللهاة الصلبة والرخوة من شرم صغير في نهاية اللهاة الرخوة إلى انفصال كامل في سقف الفم

ثالثاً- الشق تحت الغشاء المخاطي:
هو شق في اللهاة ، لا يكون مرئياً عند الولادة ، وفي هذه الحالة تكون عضلات اللهاة الرخو غير متصلة ، بالرغم من أن بطانة سقف الفم سليمة ، وعند الكشف عن سقف الحلق يكون لونه يميل لزرقة. وخلل الكلام طفيف وهو العيب الوحيد الذي يمكن اكتشافه في الغالب لدى هؤلاء الأطفال .

ما هي المشاكل المترافقة مع هذه العيوب؟
1. مشاكل الإرضاع .
2. مشاكل التغذية.
3. مشاكل اللغة والكلام.
4. مشاكل الأذن الوسطى.
5. المشاكل التعليمية والاجتماعية والنفسية.

ما هي الأهداف الطبية لعلاج عيوب الشفة واللهاة؟
1- الحصول على مظهر طبيعي.
2- الحصول على نمو طبيعي للفكين.
3- الحصول على مظهر طبيعي للوجه.
4- الحصول على شكل طبيعي للشفة المشقوقة.
5- الحصول على كلام طبيعي.
6- الحصول على سمع طبيعي.
7- الحصول على مضغ طبيعي.

كيف تحقق الأهداف؟
1- الاستعانة بعدد من الأخصائيين للمشورة والخدمات الممكن تقديمها.
2- التخطيط الدقيق لجميع العمليات الجراحية ، إذ تجرى في معظم الحالات عدد من العمليات الجراحية على مدى سنوات عدة .
3- تعاون الأسرة: استناداً إلى التقدم الطبي في مجال تصحيح العيوب الخلقية يمكن حصول الأطفال على خدمات مميزة تجعل منهم غير مختلفين عن غيرهم بأذن الله ، وكل ذلك يتطلب تعاون الأباء. تشجيع الأباء للأطفال دون إفراط في الحماية وتقبلهم يعد جزء من تعاونهم . تقديم الدعم العاطفي للأطفال أيضاً يلعب دوراً في تنمية ثقتهم وتنمية شعورهم بالاستقرار. التعاون والاهتمام بالأطفال من أجل إصلاح عيوبهم الخلقية سيكون ذو أثر إيجابي عليهم في مستقبلهم ، وهذا بدوره يتطلب تعاون الأسرة.

هل للأمهات والأباء دور في العيب الخلقي؟
يشعر بعض الأباء والأمهات الذين يرزقوا بأطفال يعانوا من انشقاق الشفة أو اللهاة بالقلق بشأن المشكلة ، وطبياً لا يوجد ما يدل على أن لهم دور يمكنهم تفاديه أو أنهم سبب في المشكلة بشكل قصدي.

ما هو العلاج المتاح لإصلاح العيوب؟
‌أ. إصلاح العيوب الخلقية للهاة والشفاه بالجراحة من خلال أطباء التجميل وأطباء جراحة الفم والأسنان.
‌ب. إصلاح عيوب الكلام من خلال أخصائي أمراض التخاطب.
‌ج. إصلاح عيوب السمع من خلال أطباء الأنف والأذن والحنجرة وأخصائيو السمع.
‌د. إصلاح عيوب الأسنان من خلال أطباء الأسنان وجراحة الأسنان والفم.

متى تجرى العملية الجراحية للشفة واللهاة؟
يتم في الأحوال الاعتيادية ، تصحيح الشفة أولاً ، وفي العادة خلال الأشهر القليلة الأولى من عمر الطفل أو حين يصل وزنه (3.5 كيلوا غرام تقريباً). يختلف توقيت غلق الشق في اللهاة الرخو من حالة إلى أخرى ، ولكن يجري عادة بين الشهر الثاني عشر والثامن عشر من العمر. قد لا تجرى العملية للأطفال الذين يعانون من نفس التشوه في نفس العمر ، إذ أن كل وجه ، حتى مع وجود نفس النوع من الشق، ينمو بصورة مختلفة. كما أن زمان وكيفية تغير الوجه هما العاملان المهمان اللذان يؤثران على قرار أخصائي الجراحة. بالإضافة إلى ذلك ، لا يوجد وقت معين لغلق جميع شقوق اللهاة ، بل يجب تقييم كل حالة على حدة اعتماداً على خصائصها.

هل يصاب هؤلاء الأطفال بمشاكل في الأذان؟
لا يعاني الأطفال ذوي الشفاه المشقوقة فقط من مشاكل في الأذن أكثر من الأطفال الآخرين ، بيد أن الأطفال ذوي اللهاة المشقوقة يكونوا عرضة أكثر من غيرهم لظهور مشاكل في الأذن الوسطى ؛ بسبب أن سقف الحلق مكوشف مما يساعد إلى دخول السوائل إلى تجويف الأنف وبالتالي إلى القناة السمعية والأذن الوسطى ، مما قد يؤدي إلى نقص السمع. والجزء المهم أكثر من غيره لدى مريض اللهاة المشقوقة هو الأذن الوسطى ؛ لأنها أكثر عرضة للإصابة من غيرها من أجزاء الأذن الأخرى ، ويوجد بها القناة السمعية ، إن العضلات التي تساعد القناة السمعية على أداء وظائفها بصورة مناسبة موصولة باللهاة الرخوة. يساعد المص والبلع على تحسين آلية فتح القناة السمعية ، ويؤدي إلى تهوية للأذن الوسطى.
تحدث مشاكل الأذن في وقت مبكر من حياة الأطفال ، وقد لا تظهر أعراض واضحة لذلك على الأطفال. تتوفر فحوص دورية للسمع طوال فترة الطفولة لتحديد وظيفة الأذن. إن السمع الطبيعي ضروري لنمو اللغة والكلام.

هل يوجد مشاكل في الكلام؟
نعم يوجد لدى العديد منهم اضطرابات الكلام ، نوجز أهمها فيما يلي:
1. يتم نطق الأصوات بطريقة غير سوية مما يعوق فهم كلامهم.
2. يتعرضون للخنف ، وهو انبعاث الهواء من الأنف بصورة مفرطة أثناء الكلام الذي يؤثر على وضوح الكلام.

أسباب مشاكل الكلام عند هؤلاء الأطفال ؟
1. قصور وظيفة اللهاة و الشفاه ؛ يؤدي إلى تسرب الهواء إلى الأنف ؛ مما يسبب اضطراب توازن الرنين الصوتي بين تجويف الفم والأنف ، مما يؤدي إلى الخنف الذي يؤثر على وضوح الأصوات الخارجة عن طريق الفم .
2. مشاكل الأسنان: تشكل الأوضاع غير الصحيحة للأسنان والأسنان المفقودة عائقاً ميكانيكياً يمنع من التكلم بوضوح.
3. ضعف السمع: ينتج من التهاب الأذن الوسطى ، ينجم عنه عدم وضوح الأصوات المستقبلة مما يخل في التواصل بين الأطفال وبيئتهم ، أيضاً كون بعض الأصوات المستقبلة غير واضحة يكون كذلك إخراجها بعضها غير سوي.
4. الإفراط في الحماية: يؤدي قلق بعض الأمهات على أطفالهن إلى الإفراط في حمايتهم من البيئة المحيطة بهم ؛ مما يعزلهم عن مجتمعهم ، مما قد يتسبب في الحيلولة دون اندماجهم مع مجتمعهم ؛ فيتأثر تبعاً لذلك تطور اكتسابهم لمهارات اللغة والتواصل والكلام.
5. عدم التشجيع: تحاول بعض الأمهات تأخير استخدام الأطفال للكلام إلى ما بعد أجراء عملية إصلاح الشق ، اعتقاداً منهن بأنهم سيكتسبون عادات كلام سيئة. غير أن عدم حثهم على الكلام يمكن أن يؤدي إلى زيادة الاضطرابات الكلامية لديهم وتأخر اكتساب مهارات اللغة والتواصل.

كيفية الحصول على إرضاع صحيح ؟
الرضاعة هي السلوك الأول للوليد ، إذ أن نشاطات المص والبلع هي نتيجة لتنسيق حركات الشفتين واللسان والخدين واللهاة. يكون الاكتساب المبكر لحركات الرضاعة الفعالة والمتناغمة مهماً ليس لنمو الجسد فقط ، ولكن مهم أيضاً لتطوير المهارات الفمية التي تعتبر مهمة لتطور وظيفة الكلام في وقت لاحق.
لإكساب الأطفال العادات الحسنة للرضاعة يستحسن تعلم قدر ما تستطيع عن الشق حتى يمكن التخلص من المخاوف والهموم غير الحقيقية. لا تقلق بشأن إلحاق الأذى بالشفتين واللثة من خلال الرضاعة ، فالشق ليس جرحا ً ، كما أنه غير مؤلم عند اللمس . هذا المعرفة ضرورية ؛ لأن الأم المسترخية سترضع الطفل بشكل جيد يمنح غذاء كاف للنمو.

وينقسم الإرضاع إلى نوعين وهما الإرضاع الطبيعي و الصناعي ، وسوف نوجزهما فيما يلي :
oالإرضاع الطبيعي:
يمكن للأمهات اللواتي رزقن أطفال يعانون من شقوق أن يرضعنهم بصورة طبيعية. إن من المهم تشجيع الرضاعة الطبيعية ، كما أن من المهم منح الأمهات المهيآت للإرضاع فرصة القيام بذلك بعد الولادة مباشرة ، ومساندتهن بعد ذلك أيضاً.
إن الأطفال الذين يعانون من الشقوق قادرون على تعلم الرضاعة الطبيعية ، فهم يتعلمون خلال بضعة أيام أو أسابيع مص الثدي للحصول على الحليب باستخدام عضلات اللسان التي تتزايد قوتها باستمرار ، وباستخدام وظيفة اللثة واللهاة.

o الإرضاع الصناعي:
إذا ما اخترت الإرضاع الصناعي ، فإننا نشجع على إرضاعهم ولكن لا يستحسن تأخر ذلك. اكتساب مهارة الإرضاع لا يختلف عن إرضاع الأطفال الأسوياء ، ولكن يتطلب من الأسرة الصبر والتروي.
تفضل العديد من الأمهات شفط حليب الثدي وإرضاع الأطفال من القنينة خلال الأشهر الأولى بعد الولادة. يستفيد الأطفال صحياً من الحليب الطبيعي ؛ لأن ذلك يساعدهم في محاربة الالتهابات التي تصيب الأذن ونزلات البرد ، ويساعدهم على النمو السوي. أما الأمهات غير القادرات أو اللواتي لا يرغبن في إرضاع الأطفال من الثدي ، فيمكنهن استخدام أي نوع من بدائل الحليب لإرضاعهم.
ينبغي أن تكون عادات الأكل أيضاً هي نفس عادات الأكل لدى الأطفال الأسوياء. ولا يمنع في مرحلة لاحقة تغذية الأطفال بواسطة الملعقة.
ينبغي على الأمهات تعلم الوضع الجسماني الصحيح الذي يقلل من مخاطر حدوث الشرقة أو التهابات الأذن ولتحقيق تغذية كافية لنمو الأطفال ، وسوف نوجز أهم الإرشادات فينا يلي لتحقيق الإرضاع الصحيح .

o الوضع الجسماني للطفل:
1. ينبغي أن يكون رأس الطفل مرفوعاً.
2. ينبغي حمله بحنان ولطف وصبر.
3. قد يستغرق الإرضاع وقتاً أطول قليلاً بالمقارنة مع الأطفال الأسوياء.
4. يوصي باستخدام حلمة خاصة كبيرة وطرية مع قنينة بلاستيكية طرية حتى يمكن ضغط القنينة وإدخال الحليب إلى فم الطفل. يجب ألا تكون فتحة الحلمة كبيرة إلى درجة تجعل الحليب يستمر بالتدفق بسرعة.
5. ضع الحلمة على السطح الداخلي للخد باتجاه مؤخرة اللسان.
6. سيحاول الطفل " مضغ " الحلمة لإخراج الحليب من القنينة.
7. قلل كمية الحليب الداخلة إلى الفم حتى يتمكن الطفل من التنفس والبلع.
8. يجب مراقبة الطفل لملاحظة التنفس.
9. أرضعه بسرعة كافية حتى لا يتعب كثيراً.
10. بعد الانتهاء من الرضاعة أجلس الطفل في وضع رأسي واربت على ظهره لإخراج الهواء من معدته ، إذ يبلع هؤلاء الأطفال عادة الكثير من الهواء نتيجة للصعوبة التي يواجهونها في المص.
11. يوصى بالتوقف المتكرر أثناء الرضاعة لإراحة الطفل.
12. إذا ما تسرب الحليب إلى الأنف عبر الشق ، فيجب إبطاء الرضاعة.
13. عندما يشرق الطفل لا تقلق ولا داعي للذعر ، وأعمل التالي:
أ- قف الرضاعة وضع الطفل في وضعية الجلوس.
ب-امسح الحليب عن أنف الطفل وابدأ بإرضاعه من جديد.
ج- أرضع الطفل ببطء ، تأكد من أن الحليب لا يصطدم بمؤخرة الحنجرة. أما إذا ما استمرت المشكلة فيجب تبديل الحلمة بحلمة ذات فتحة أصغر.

ما هي الإرشادات العامة للتطور الأطفال؟
o شجع الأطفال على الشعور أنهم لا يختلفوا عن الآخرين.
o لا تفرط في تغذيتهم أو حمايتهم.
o لا تعاملهم بصورة مختلفة عن بقية الأطفال الآخرين.
o قد لا يكون عدم الرغبة في الأكل له علاقة بالشق. إذ أن الذوق وعادات الأكل عند الأطفال تتغير مع تقدم عمرهم.
o لا تجبرهم على الأكل ، إذ أنهم سيأكلون حين يشعرون بالجوع.
o استعمل دائماً وجبات غذائية متوازنة.
o شجع الأطفال على تطور مهارات الكلام ، إذ ستكون لديهم الرغبة في التحدث كالأطفال الأسوياء. فهم سيصدرون الأصوات ( غير المفهومة ) من الأشهر الأولى من عمرهم . ومن المهم تشجعيهم على إصدار هذه الأصوات.
o لا تثبط محاولاتهم المبكرة التي يبذلونها للتواصل.
o شجع التواصل بالكثير من الكلمات ولا تحبذ استخدام الإشارات: إن الأطفال الذين يمكنهم الحصول على ما يريدون من خلال الإشارات لا يتعلموا مهارات استخدام شفاههم وألسنتهم لأغراض الكلام ، تعد هذه إحدى الظواهر العامة لدى الأطفال الذين يعانون من انشقاق اللهاة والأطفال الصم.
o حاول تصحيح الكلام من خلال إعادة الصوت الصحيح بطريقة بطيئة مبالغة في النطق الصحيح دونما توبيخ أو عقاب ، ويتحسن عمل ذلك من خلال مرآة إن أمكن ذلك ، وأعمل على زيادة المفردات.
o نبغي أن يقوم أخصائي أمراض التخاطب بتقييم اللهاة والشفاه عند عمر 15 – 18 شهراً ؛ لمعرفة ما إذا كان تركيب الفم مناسباً للكلام والبدء بالتأهيل.
o يبقى معظم الأطفال يعانون من صعوبات في الكلام إلى أن يتم غلق الشق .
o امنحهم الفرصة للتعبير عن أنفسهم في محيط الأسرة وفي الأوضاع الاجتماعية ، ودعهم ينموا ثقتهم بأنفسهم من خلال الإجابة على الأسئلة التي تطرح عليهم.
o امنحهم أيضاً كل فرصة ممكنة ليعرفوا أنهم أعضاء مهمين في الأسرة ، وتوقع منهم أن يتكلموا في الوقت المعتاد مستخدماً المهارات المعتادة.
o كن مستمعاً جيداً لهم وحاول التوقف حتى يعبروا عن مقاصدهم ، وحاول أن تساعدهم بتفسير معانيهم غير الواضحة ؛ فذلك يعزز رغبتهم في التواصل مع الآخرين وفي تنمية مهاراتهم.

أين توجد الخدمات الطبية المتخصصة لعلاج هذه العيوب؟
تزخر المملكة العربية السعودية بالعديد من المراكز الطبية المتخصصة للعناية بهذه الفئة من الأطفال ، فوزارة الصحة على قائمة الهرم الصحي تقدم جميع الخدمات الصحية لرعاية بهم في جميع المستشفيات التابعة لها ، ومنها مجمع الرياض الطبي ، وتقدم وزارة الدفاع الخدمة الصحية المتقدمة من خلال المستشفى العسكري الموجود في مدينة الرياض والعديد من المراكز الصحية التابعة للوزارة ، وتقدم وزارة الداخلية قطاع الشؤون الصحية هذه الخدمة من خلال مراكزها المنتشرة في المملكة العربية السعودية ومنها مستشفى قوى الأمن في مدينة الرياض ، وتقدم وزارة التعليم العالي هذه الخدمة من خلال قطاع الشؤون الصحية التابع لكلية الطب ومنها مستشفى الملك خالد الجامعي ومستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي في مدينة الرياض ، ويقدم الحرس الوطني الخدمة في العديد من مراكزه الصحية المنتشرة في أنحاء الوطن ومنها مدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الرياض ، ويقدم مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض هذه الخدمة أيضا ، حقيقة يوجد العديد من القطاعات الحكومية وغير الحكومية التي تقدم الخدمة المتخصصة لهذه الفئة من أبناء الوطن ويصعب حصرها في وطننا المعطاء.

من هو فريق العناية الطبية المسؤول عن هؤلاء الأطفال؟
o أخصائي جراحة التجميل.
o أخصائي جراحة الفم والأسنان.
o أخصائي الأطفال.
o أخصائي الأنف والأذن والحنجرة
o أخصائي أمراض التخاطب.
o أخصائي السمعيات.
o أخصائي الخدمة الاجتماعية.


إعداد - الأخصائي/ عبد الله الصقر - أخصائي أمراض التخاطب
عيادات أمراض التخاطب - مدينة الملك عبد العزيز الطبية - الشؤون الصحية - الحرس الوطني - الرياض


إقتباس هذه الرسالة في الرد
16-09-2009 04:53 PM
مشاركات : #4
القمر المحتشم
عضو
***



المشاركات : 61
الإنتساب : Sep 2009
الجنس:
الاقامة:


السمعة : 2


غير متصل
بحوث السنة الثالثة (تربية علاجية)
ما هو الصرع أو التشنج
نظرة عامة
[صورة مرفقة: what.gif]
الصرع أو التشنج من الحالات المرضية التي تصيب الأطفال والكبار في كل أنحاء العالم، ففي أمريكا هناك 2.5-3.7 من كل ألف طفل تحصل لهم نوبة تشنج واحدة على الأقل ( لا توجد إحصائيات موثقة في الدول العربية ولكن المعتقد أن النسبة نفسها تقريباً ) ، أما الصرع بشكل عام فنسبته قد تصل إلى 1% من السكان في مختلف الأعمار، وهناك أنواع متعددة من الصرع بأعراض مختلفة، لكلاً منها أسبابه وطرق تشخيصه، ويمكن معرفة الأسباب في 25% من حالات الصرع أما بقية الحالات فتبقى مجهولة الأسباب، كما أن لكل نوع منها علاجه وعواقبه على مستقبل المريض وحياته، وحيث أن الصرع يحدث على شكل نوبات متكررة قد تستمر مدى عمر الطفل ، فإن ذلك يجعل المسئولية على الوالدين كبيرة في فهم حالة طفلهم ومساعدة الطبيب في السيطرة على تلك النوبات لأبعاد الأخطار عن طفلهم.

ما هو الصرع؟
الصرع هو الحالة المرضية الظاهرة نتيجة وجود شحنات كهربية غير طبيعية في الجهاز العصبي، وتظهر لنا بأشكال وأعراض متنوعة ، فمنها ما يظهر على شكل نشاط حركي Motor activity متكرر أو ثابت Repetitive Tonic ، في منطقة معينه أو في جميع أجزاء الجسم ، كما قد تظهر على شكل تغيرات في الأحاسيس أو زيادة عمل الجهاز العصبي اللاإرادي ، وفي البعض منها يفقد المريض الوعي وفي الأخرى بدون فقد الوعي ، وهذه الشحنات الكهربية تحدث بدون مؤثرات خارجية تؤدي لحدوثها ولكن لمشاكل في الدماغ نفسه.

ما هو التشنج ؟
هو أحد الأعراض الظاهرة للصرع ، تظهرعلى شكل نوبات من تشنج العضلات أي انقباضها وارتخائها ، أو تظهر على شكل رجفات متكررة للأطراف

هل جميع حالات الصرع فيها ارتجاف للأطراف ؟
بعض تلك الحالات لا يكون ارتجاف الأطراف واضحاً ولكن يكون فيها علامات الصرع الأخرى.

هل يمكن أن تحدث النوبات التشنجية لشخص لا يعاني من الصرع؟
التشنج هو عرض لمرض ، والنوبات التشنجية الصرعية حالة مزمنة متكررة تحدث بدون استثارة ، ولكن هناك نوبات تشنجية مستثارة تحدث في بعض الأحيان وهي حالات غير مزمنة ، وأن كانت عند حدوثها تكون هناك حالة من التشنج ، وفي تلك الحالات لا يكون هناك نشاط كهربي غير طبيعي في الدماغ ، وتكرارها يعتمد على تكرار المسبب ، ومن الأسباب الأكثر انتشارا للنوبات غير الصرعية: ارتفاع درجة الحرارة ( التشنج الحراري )، التهابات الدماغ، الأدوية، تدني نسبة السكر في الدم، تدني نسبة بعض كيماويات الدم مثل الكالسيوم والصوديوم، أمراض القلب، نزيف أو جلطة المخ، الشقيقة (الصداع النصفي ) ، مرض عدم القدرة على مقاومة النوم "السِّنة"، الانقطاع عن/ أو تعاطي المخدرات والقلق.

هل ازرقاق الشفتين هو التشنج؟
ازرقاق الشفتين هي العلامة الظاهرية لنقص الأكسجين في الدم ، وله أسباب عديدة أحدها الصرع أو التشنج، كما تحدث نتيجة ضيق التنفس الناتج من التهاب الجهاز التنفسي العلوي وخصوصا إذا كان مصحوبا بكحة قوية، كما يمكن أن يحدث الازرقاق نتيجة ابتلاع الأجسام الغريبة .
في حالة الصرع فإن التشنج الحاصل في عضلات الصدر والبطن قد يؤدي إلى قلة دخول الأكسجين للجهاز التنفسي ومن ثم نقصه في الدم ، لذلك فمسئولية الوالدين هي ملاحظة طفلهم وعدم الرعب ، ونقل الصورة كاملة للطبيب بدون زيادة أو نقصان ليستطيع التقرير وتشخيص الحالة.

في أي مرحلة عمرية يحدث الصرع ؟
الصرع ممكن أن يبدأ في أي مرحلة عمرية، وقد لوحظ أن 75% من الحالات تبدأ في مرحلة الطفولة ، ويعتمد وقت حدوث النوبة على المسبب لها.

ما هي المدة التي يستغرقها الصرع ؟
نوبات الصرع في معظمها قصيرة المدة، قد تستمر من بضعة ثواني( نوبات التغيب ) إلى عدة دقائق ، ومن النادر أن تستمر لعدة ساعات، قد تتبعها فترة من النوم، تلك الدقائق يحسبها الوالدين دهراً من خوفهم على طفلهم.
أما "النوبات الصرعية المستمرة Status epilepticus" فهي نوبات صرع وتشنج متكررة ربما تستمر لعدة ساعات (وليس نوبة واحدة طويلة) وهي حالة خطيرة تستدعي الذهاب إلى الإسعاف.

هل الصرع مرض ذهني - فكري - عقلي ؟
الصرع ليس مرضاً ذهنيا، بل هو مرض عضوي كبقية الأمراض التي تصيب الأنسان ، وهو مرض يؤثر على الدماغ في تركيبتة وطريقة عمله.

هل الصرع مرض معدي؟
الصرع ليس مرضاً معدياً.

هل التشنج بسبب الجن ؟
التشنج والصرع مرض عضوي يصيب الدماغ مثله مثل بقية الأمراض الأخرى التي تصيب الإنسان، والأعتقاد السائد بين العامة أن من لديه تشنج به مس من الجن ليس له من الحقيقة في شيء، ويجب تنبيه الناس لذلك ، وأن التشنج مرض له أسبابه كما أن له علاجه الخاص، وإن كنا نؤمن بأن قراءة القرآن فيه شفاء للناس، فإن ما يقوم به المشعوذون نحو المصابين بالصرع فيه خطر على المريض كما أنه ليس علاج.

هل هناك عيوب في الدماغ ؟
في أغلب الحالات لا يوجد عيوب في الدماغ ولكن قد تكون هناك مناطق معينة صغيرة جداً معطوبة، ولكن وجود عيوب في تركيبة الدماغ مثل العيوب الخلقية قد تؤدي إلى التشنج

هل التشنج مؤقت أم مزمن ؟
التشنج في الكثير من الحالات مرض مزمن ، ولكن هناك أنواع تختفي مع التقدم في العمر ، فمثلاً التشنج الحراري يختفي بعد سن الرابعة من العمر

هل هناك أنواع من التشنج؟
نعم هناك أنواع متعددة من التشنج، لكل منها أعراضه وطرق تشخيصه وعلاجه
هل التشنج الحراري من أنواع الصرع ؟
هو أحد أنواع التشنج ولكن ليس من أنواع الصرع، ويحدث نتيجة ارتفاع درجة الحرارة فقط ، ويمكن أن يتكرر مع كل ارتفاع في درجة الحرارة ، يقل تدريجيا مع التقدم في السن ، ليزول في الغالب عند الرابعة من العمر.

هل يؤثر التشنج على الذكاء ؟
حدوث نوبات الصرع العادية لا تؤثر على الذكاء أو القدرات العامة والنشاط العام للطفل، وللتدليل على ذلك فإن القائد الشهير يوليوس قيصر ، والكاتب الشهير ديسكوفيسكي، والرسام الشهير فان جوخ، جميعهم كان لديه حالة الصرع ولم تؤثر عليهم.
ولكن هناك أسباب عديدة تؤدي إلى تلف الدماغ، ويكون الصرع علامة من علامات المسبب ، وقد تكون أحد العلامات الأخرى للسبب هو وجود نقص في القدرات الفكرية.

هل يؤدي التشنج للوفاة ؟
التشنج نفسه في الغالب لا يؤدي إلى مشاكل أو تأثيرات جسمية ، كما لا يؤدي للوفاة لا قدر الله، ولكن حدوث نوبات التشنج ذاتها قد تؤدي إلى هلاك الطفل، فمثلاً عند حدوث التشنج في الشارع فقد تؤدي إلى حادث، وحدوث التشنج وهو على مرتفع قد يؤدي إلى سقوطه، أو يكون في حوض السباحة مما يؤدي للغرق ، وفي حالات قليلة جداً وخصوصاً النوبات التشنجية المتكررة فقد يؤدي استمرارها لمدة طويلة للوفاة لا قدر الله.

كيف يحدث الصرع - التشنج ؟
يتكون المخ من ملايين الخلايا ، كلاً منها له وظيفته الخاصة، وتتحكم في أجهزة الجسم وأعضاءه من خلال الحزم العصبية التي تنقل إليها الأوامر والنواهي من خلال إشارات عصبية كهربية، تلك الإشارات تصدر على مدار الساعة سواء كان الإنسان مستيقظاً أو نائماً، هذه الحزم الكهربية تكون فيها الإشارات الصادرة والواردة متناغمة وسلسة، لذلك تكون الحركة فيها سهلة وناعمة،
فهناك إشارات تصدر من الدماغ لتحريك العضلات وأجهزة الجسم للتحكم فيها، كما أن هناك إشارات من العضلات والأجهزة متجهة للدماغ لتبليغه عن ما يجري بها لحظة بلحظة، كالرؤية والصوت واللمس والتذوق والحرارة، كما وضع كل جزء من أجزاء الجسم، والدماغ مركز التحكم الرئيسي والمعقد ، فهناك أيضاً إشارات عصبية من منطقة لأخرى داخل الدماغ نفسه، لتعطينا القدرة على التفكير، الفهم، الإدراك، كل تلك الإشارات العصبية لها قوانينها وتنظيماتها الخاصة.
ولكن عندما تنشط مجموعة من الخلايا العصبية الدماغية بشكل غير طبيعي، في نفس الوقت وفي تزامن، وهو ما يؤدي إلى انطلاق مجموعة من الإشارات العصبية، هذا النشاط الزائد يمكن أن يحدث لأي من خلايا الدماغ في أي موقع، وحيث أن لكل مجموعة من الخلايا وظائف محددة، لذلك تكون الأعراض معتمدة على وظيفة تلك الخلايا، فقد تظهر على شكل تشويش، وقد تكون على شكل تشنجات عضلية للأطراف، وقد تكون مصحوبة بفقدان الوعي.

لماذا تصدر تلك الأشارات ؟
هذه الإشارات تصدر لوجود شيء غير طبيعي في تلك المنطقة أو المناطق، فقد تكون مجموعة من الخلايا معطوبة لسبب ما، وقد يكون هناك عيوب في التوصيل بين الخلايا والأطراف العصبية ( عيوب في الكيماويات والتي تعمل كناقل للإشارات وموصل بين الخلايا العصبية ) .

ما هي النسمة (aura)؟
النسمة هي الاستشعار بقرب حدوث النوبة، فقد يشعر بعض الأشخاص بإحساس تحذيري قبل حدوث النوبة، ويحدث ذلك لبعض أنواع التشنج وليس جميعها، وتختلف أعراض النسمة من شخص لآخر، فبعض الأشخاص يحسّون بالتوتر والقلق، وآخرون يستشعرون صوت أو طعم غريب أو رائحة، أو حركات طرفية مثل تحريك الأصابع أو مصمصة الشفاه ، وتكمن أهمية معرفة النسمة ووصفها للطبيب فقد تكون معلومة مهمة لمعرفة الجزء المعطوب من الدماغ والذي تبدأ منه الموجات الكهربية الدماغية، وفي بعض الحالات تكون أعراض النسمة هي الأعراض الوحيدة للتشنج أو الصرع.

ما هي النوبات الكاذبة ؟
النوبات الكاذبة هي نوبات نفسية المنشأ، تحدث لدى المصابين بالصرع أو للأشخاص الأصحاء عن وعي أو غير وعي، والهدف منها الحصول على رعاية واهتمام أكثر، وهي منتشرة بقدر كبير في كل الأعمار وليس لدى الكبار فقط، تتمثل الأعراض بسرعة في التنفس مع إظهار الألم والقلق، يتبعه ارتعاش وتشنج في الأطراف يشبه النوبات التشنجية ، وعلاج الحالة يعتمد على تهدئة الطفل وعدم إظهار الخوف عليه الزائد عن الحد ، كما البحث عن الأسباب التي أدت إلى حدوث الحالة.

كيف نستطيع التمييز بين النوبات الصرعية والنوبات الكاذبة؟
يتم التمييز بين النوبات الصرعية والنوبات الكاذبة من خلال طبيعة وأعراض النوبة ولكن التشخيص قد يكون صعباً ، فالنوبات الصرعية تنتج عن تغيير في كيفية إرسال خلايا الدماغ للإشارات الكهربائية من خلية لأخرى في حين أن النوبات الكاذبة تحدث من خلال رغبة بوعي أو بدون وعي للاستئثار بعناية واهتمام أكبر، وهكذا فإن قياس نشاط المخ بواسطة الفيديو والأجهزة الخاصة (جهاز تخطيط الدماغ) أمر ضروري للتمييز بين هذه النوبات، ومن جهة أخرى فإن النوبات الكاذبة تفتقر إلى حدوث الإرهاق والارتباك والغثيان وهي أعراض ترتبط عادة بالنوبة الصرعية، وقد تصيب النوبات النفسية المنشأ الأشخاص الذين يعانون من نوبات صرعية، وللتفريق بين تلك الأنواع تكمن خبرة الطبيب في تحليل الحدث ورسم الصورة الكاملة لها.

هل يمكن أن يبلع المصاب لسانه أثناء النوبة التشنجية ؟
خرافة وليست حقيقة ، فالإنسان لا يبلع لسانه أثناء النوبة التشنجية

هل يجب وضع شيء في فم المصاب أثناء حدوث النوبة ؟
يجب عدم وضع أي شيء في فم المصاب أثناء حدوث نوبة التشنج، فليس منها فائدة تذكر ، بل فقد يكون منها الضرر مثل كسور الأسنان أو جرح اللثة ، وقد تؤدي إلى الاختناق.

هل يجب ربط الطفل وتقييده أثناء حدوث النوبة ؟
يجب عدم ربط الطفل وتقييده أثناء حدوث النوبة، فعند بداية النوبة لا شيء هناك يمكن عمله لإيقافها، كما أن المصاب لا يقوم بإيذاء الآخرين، ولكن يجب مراعاة الطفل وإبعاده عن الأشياء الخطرة والحادة التي من الممكن أن تسبب له الأذية عند اصطدامه بها، ويجب وضعه على جانبه لمنع حدوث الاختناق له.


إقتباس هذه الرسالة في الرد
16-09-2009 04:57 PM
مشاركات : #5
القمر المحتشم
عضو
***



المشاركات : 61
الإنتساب : Sep 2009
الجنس:
الاقامة:


السمعة : 2


غير متصل
بحوث السنة الثالثة (تربية علاجية)
الجهاز العصبي والتشنج
الجهاز العصبي في الإنسان عالم قائم بذاته تتجلى فيه قدرة الخالق جل وعلى ، لم يكتشف العلماء سوى النزر اليسير من أسراره، جهاز بالغ التعقيد يتكون من ملايين الخلايا التي تعمل بالطاقة الكهربائية ( غير المحسوسة ) لكي ينظم جميع أعمالنا ويتحكم بحركاتنا وأحاسيسنا وأفكارنا، من خلال تغيرات كيماوية وإشارات كهربية غير محسوسة تعمل طوال اليوم في اليقظة والمنام.
في هذا الفصل سنحاول بإيجاز إعطاء نضرة عامة عن الجهاز العصبي بدون الدخول في التفاصيل ، لكي تكون مساعداً على تفهم وظائفه وكيفية حدوث المشاكل والأعراض لدى المصابين بالصرع.

مم يتكون الجهاز العصبي ؟
يتكون الجهاز العصبي من ثلاثة أجزاء رئيسة هي المخ، الحبل الشوكي و الأعصاب الطرفية .
ويتحكم الجهاز العصبي في عمل جميع أعضاء الجسم ووظائفه من خلال توازن غير محسوس،
حيث يتحكم في جميع العضلات الإرادية ( الأطراف والجهاز الحركي ) وغير الإرادية ( القلب، الجهاز الهضمي، الرئتين، وغيرها ) من خلال الأعصاب الساقطة ( من الدماغ إلى الأعضاء ) والمرتجعة ( من الأعضاء للدماغ )، كما أن له وظائف أخرى

[صورة مرفقة: CNS.gif]
ما هو عمل الدمـــــــاغ ( المخ ) ؟
الدماغ ( المخ ) عضو بالغ التعقيد يتكون من ملايين الخلايا التي تعمل بالطاقة الكهربائية (غير المحسوسة ) ، ينظم جميع أعمالنا ويتحكم بحركاتنا وأحاسيسنا وأفكارنا، وله وظائف متعددة من أهمها:
" الذاكرة
" التفكير
" العواطف
" الأحاسيس ( اللمس، التذوق، الشم، الرؤية، السمع، وغيرها)
" الحركات الإرادية ( تحريك عضلات الأطراف وغيرها من العضلات الإرادية )
" الحركات غير الإرادية ( الجهاز الدوري كالقلب، الجهاز التنفسي ، الجهاز الهضمي)

ما هي أجزاء الدماغ ؟
يتكون الدماغ (المخ ) من مجموعة متنوعة من الخلايا، تتصل مع بعضها البعض للقيام بعملها من خلال توازن وتنظيم غير محسوس ، كما تتصل مع الأطراف من خلال الشبكة العصبية ( الحبل الشوكي ، الأعصاب الحسية )، ولكل جزء من الدماغ وظائفه المحددة، كما أن لكل مجموعة من الخلايا في منطقة معينة وظائفها الخاصة، وتعتبر قشرة الدماغ وفي منطقة محددة منها هي مركز التحكم في الحركات الإرادية.

[صورة مرفقة: CNS%20%281%29.gif] [صورة مرفقة: CNS%20%282%29.gif]
ما هي قشرة المخ ؟
هي الجزء الخارجي من الدماغ ، وتظهر لنا على شكل بروز وتلافيف وشقوق ، كما تم تقسيمها إلى مجموعة من الفصوص للتعبير عن كلاً منها ( الفص الأمامي، الفص الصدغي، الفص الجداري، الفص الخلفي) ، كما نلاحظ أن الدماغ في تلك المنطقة مقسم إلى جزئين منفصلين ، جزء أيمن والآخر أيسر ، وفي كلاً منهما مراكز متخصصة لكل عمل يقوم به الدماغ ، قد يكون في جزء هو المسيطر ولكنهما يعملان بتوافق وتناغم من خلال شبكة من الأعصاب تربط بينهما.

أين توجد المراكز الحركية والحسية ؟
المراكز الحسية والحركية هي مجموعة من الخلايا الموجودة في قشرة الدماغ كلاً منها مسئول عن نوع معين من تلك الأحاسيس، هذه المراكز توجد على جانبي الدماغ الأيمن والأيسر ، ولكن عادة ما يكون أحدهما أكثر سيطرة من الآخر........... ويوجد بينهما روابط عصبية للتنسيق بينها .......، ويلاحظ أن مراكز الحركة أو الإحساس توجد في منطقة كبيرة ، ولكل جزء من الجسم الخلايا الخاصة به، كما نلاحظ من الرسم الملحق أن هناك أجزاء من الجسم لها خلايا أكثر من أجزاء أخرى أكبر منها في الحجم.

[صورة مرفقة: CNS%20%283%29.gif] [صورة مرفقة: %3Egif] [صورة مرفقة: CNS%20%285%29.gif]
كيف تحدث الحركة لدى الإنسان العادي ؟
هناك إشارات ( شحنات ) كهربية تصدر من خلايا الدماغ ، ومن خلال الألياف العصبية تتحرك إلى الأجزاء الأخرى من الدماغ، وإلى الحبل الشوكي ثم الأعصاب الطرفية إلى العضلات الإرادية والعضلات غير الإرادية في جميع أجزاء الجسم ، وعند وصول تلك الشحنات إلى العضلة المحددة يحدث لها انقباض وعند انتهاء الشحنة يحدث لها ارتخاء ، وعندما تكون الشحنات متتالية فإن مدة الانقباض تزيد ، تلك الشحنات الكهربية لجميع العضلات الجسمية موجودة باستمرار طوال اليوم في اليقظة والمنام ، ولكن تختلف شدتها من وقت لآخر ، كما أن هناك شحنات كهربية تصدر على مدار الساعة من العضلات إلى الدماغ للتبليغ عن وضعها بين الحركة والانقباض ، والدماغ يقوم بتحليل تلك المعلومات وربطها مع بعضها البعض لمعرفة الوضع العام للجسم والاحتياج للتغيير ، كما حالة التوازن، كل ذلك يتم بالتنسيق مع الأجزاء الأخرى للدماغ.

أين مصدر الشحنات الكهربية ؟
تعتبر القشرة الخارجية للدماغ هي المصدر الرئيسي للشحنات الكهربية، ولقد قام العالم جون جاكسون عام 1870 م بتحديد الطبقة الخارجية للدماغ، وأن أي عطب بها قد يؤدي إلى التشنج، وتتالت الاكتشافات حيث تم التعرف على مناطقها، وخاصية كل منطقة منها، والتأثيرات الناتجة عن عطب كل منطقة منها.

كيف نتعرف على الشحنات الكهربية في الدماغ؟
في عام 1929م أكتشف العالم هانز برجز بأن هناك إمكانية لتسجيل نبضات كهربية للدماغ البشري، تلك الشحنات ضعيفة جداً ولكن يمكن تكبيرها وتضخيمها للتمكن من التعرف عليها وتسجيلها من خلال الرسم الكهربي للدماغElectroencephalogram ، حيث يتم وضع موصلات كهربية في مناطق محددة من الرأس، ثم توصيلها مع جهاز التخطيط الذي يقوم برصد تلك الشحنات الكهربية ، ورسم مقدار تلك الذبذبات على ورقة معينة، لكل موصل على حدة، ومن ثم يقوم الطبيب بتحليل تلك المعلومات المدونة لمعرفة وجود ذبذبات غير طبيعية في منطقة محددة أو مناطق متعددة.

كيف يحدث التشنج ؟
يحدث التشنج نتيجة وجود شحنات كهربية غير عادية، مقدارها أكثر من الحد الطبيعي ، وهو ما يسمى حد التشنج، هذه الشحنات الكهربية تصدر عن مجموعة من الخلايا في قشرة الدماغ، ويتوقف نوع النوبة التشنجية على الجزء من الدماغ الذي صدرت منه تلك الشحنات الكهربية، لذلك يختلف نوع التشنج من حالة لأخرى، فقد تكون في منطقة محددة بنوعية معينة، وقد تشمل الجسم كله، ويمكن رصد وتحديد مكان ونوعية تلك الشحنات الكهربية من خلال التخطيط الكهربي للدماغE.E.G

ما هو حد التشنج ؟
كل أنسان لديه حد أو مستوى للتشنج، وهذا الحد موروث من الوالدين ، فإذا كان لديه حد متدني للتشنج فإن مقاومته لحدوث التشنج أقل من الأشخاص الأخرين

ما هو مقدار الإصابة ؟
يعتمد على السبب كما حجم الخلايا العصبية المتأثرة وموقعها

لماذا تصدر تلك الأشارات ؟
هذه الإشارات تصدر لوجود شيء غير طبيعي في تلك المنطقة أو المناطق، فقد تكون مجموعة من الخلايا معطوبة لسبب ما، وقد يكون هناك عيوب في التوصيل بين الخلايا والأطراف العصبية ( عيوب في الكيماويات والتي تعمل كناقل للإشارات وموصل بين الخلايا العصبية ) .

هل هناك عيوب في الدماغ ؟
في أغلب الحالات لا يوجد عيب ظاهر في الدماغ ولكن قد تكون هناك مناطق معينة (وقد تكون صغيرة جداً) معطوبة ، ولكن وجود عيوب في تركيبة الدماغ مثل العيوب الخلقية قد تؤدي إلى التشنج


إقتباس هذه الرسالة في الرد
16-09-2009 04:58 PM
مشاركات : #6
القمر المحتشم
عضو
***



المشاركات : 61
الإنتساب : Sep 2009
الجنس:
الاقامة:


السمعة : 2


غير متصل
بحوث السنة الثالثة (تربية علاجية)
الأســــــــــــــباب
[صورة مرفقة: cause.gif]
الصرع مرض عضوي يصيب الدماغ ، و يغطي مجموعة من الحالات التي تتميز بوجود شحنات كهربية صادرة من الدماغ والتي تؤدي إلى توقف جميع الوظائف العصبية الطبيعية عند حدوثه، والنوبات الصرعية حالة مزمنة متكررة تحدث بدون أستثارة، تحدث في نسبة عالية من الناس قد تصل إلى 1% من السكان ، وقد لوحظ أن 75% من الحالات تبدأ في مرحلة الطفولة ، وفي أغلب الأحيان مجهولة الأسباب.

هل الأسباب وراثية ؟
أحد الأسئلة المحيرة، فهناك أكثر من 200 نوع من الصرع وجد أنها تتكرر في العائلة الواحدة، أي أن لها أسبابها الوراثية ، ولكن تلك الأنواع من النوادر، لذلك لا يمكن أن نعتبر أن الصرع ذي سبب وراثي ، ومن أمثلة تلك الأنواع Generalized absence seizeures الذي يعتبر من ألأسباب الوراثية وأحتمالية حدوثه في الأبناء لا تزيد عن 5% .

ما هي علاقة حد التشنج بالوراثة ؟
كل أنسان لديه حد أو مستوى للتشنج، فإذا كان لديه حد متدني للتشنج فإن مقاومته لحدوث التشنج أقل من الأشخاص الأخرين، وهذا الحد موروث من الوالدين ينتقل عن طريق المورثات (الجينات)، لذلك نستطيع القول أن العوامل التي تؤدي إلى ظهور التشنج :
" حد ( مستوى ) التشنج لدى الشخص
" شدة الأصابة الدماغية
كما قلنا فحد التشنج خاصية موروثة من الوالدين، فإذا كان حد التشنج لدى أحد الوالدين هابط والآخر مرتفع فقد تكون النتيجة لدى الطفل معقولة ، ولكن مع كل الحسابات والتقديرات فقد يرث الطفل إنخفاضاً في حد التشنج ومع ذلك لا يظهر عليه نوبات صرعية ، كما قد يرث حد عال وتحدث له النوبات ، وحسابات الوراثة غير دقيقة ، ولكن يمكننا القول :
" إذا كان أحد الوالدين قد أصيب بالتشنج سابقاً فإن أحتمالية أصابة الطفل بالصرع 4%
" إذا كان كلا الوالدين قد أصيب بالتشنج سابقاً فإن أحتمالية أصابة الطفل بالصرع 10%
" أحتمالية أصابة الطفل بالصرع بصفة عامة نصف في المئة فقط

ما هي أسباب الصرع ؟
في أغلب الحالات لا يمكننا معرفة السبب الحقيقي للصرع، ولكن يكمن السبب الرئيسي في وجود أصابة أو تلف في الدماغ أو في الكيماويات العاملة في التوصيل بين الخلايا العصبية بعضها البعض، وإن لم يكن هذا التلف واضحاً ومعروفا بالتحليل أو الأشاعة أو الفحص الأكلينيكي.

ما هي الأسباب المعروفة للصرع ؟
جميع الأصابات التي من الممكن أنة تؤدي إلى تلف في خلايا الدماغ يمكن أن تؤدي للصرع ، ومن أهم تلك الأسباب :
" العيوب الخلقية للدماغ
" العيوب الخلقية للأوعية الدموية الدماغية
" مشاكل حول الولادة : تعسر الولادة، نقص الأكسجين، الولادة الخدج ( قبل الأوآن )
" الجلطة الدماغية
" أصابات الرأس
" الإلتهاب السحائي الدماغي

هل هناك عيوب في الدماغ ؟
في أغلب حالات الصرع لا يوجد عيوب خلقية في الدماغ ولكن قد تكون هناك مناطق معينة (وقد تكون صغيرة جداً) معطوبة، ولكن وجود عيوب في تركيبة الدماغ مثل العيوب الخلقية قد تؤدي إلى الصرع

ما هي أسباب التشنج للمراحل العمرية ؟
كما قلنا فالصرع في أغلب الأحيان غير معروف الأسباب وقد يحدث في أي مرحلة عمرية، كما أن التشنج كعرض مرضي قد يحدث في أي مرحلة عمرية، وقد تختلف الأسباب في كل مرحلة عمرية، ونوجزها كما يلي:
في اليوم الأول للولادة :
" إصابات الولادة
" نقص الأكسجين
" الالتهابات
" الأدوية والسموم
" نقص السكر والصوديوم والكالسيوم وغيرها
" نقص فيتامين ب 6

في الستة الأشهر الأولى من العمر :
" عيوب الجهاز العصبي الخلقية
" الالتهابات وخصوصاً الالتهابات الدماغية
" المشاكل الإيضية Metabolic disease

من ستة أشهر حتى ثلاث سنوات :
" التشنج الحراري
" الإصابات
" الالتهابات
" المشاكل الإيضية Metabolic diseases

أكثر من ثلاث سنوات :
" الصرع غير معروف السبب
" الإصابات الدماغية
" الالتهابات

ما هي النوبات الكاذبة ؟
النوبات الكاذبة هي الحالات التي تظهر أعراضها على شكل نوبات الصرع ، ولكن ليس فيها إشارات غير طبيعية من الدماغ ، وأغلبها نوبات نفسية المنشأ تحدث عن وعي أو غير وعي، وهي منتشرة بقدر كبير في كل الأعمار وليس لدى الكبار فقط، تتمثل الأعراض بسرعة في التنفس مع إظهار الألم والقلق يتبعه ارتعاش وتشنج في الأطراف يشبه النوبات التشنجية ، وعلاج الحالة يعتمد على تهدئة الطفل وعدم إظهار الخوف عليه الزائد عن الحد ، كما البحث عن الأسباب التي أدت إلى حدوث الحالة.

هل يمكن أن تحدث النوبات التشنجية لشخص لا يعاني من الصرع ؟
التشنج عرض لمرض ، والنوبات التشنجية الصرعية حالة مزمنة متكررة تحدث بدون استثارة، ولكن هناك نوبات تشنجية مستثارة تحدث في بعض الأحيان، وهي حالات غير مزمنة، وأن كانت عند حدوثها تكون هناك حالة من التشنج، وفي تلك الحالات لا يكون هناك نشاط كهربي غير طبيعي في الدماغ ، وتكرارها يعتمد على تكرار المسبب، وتشخيصها يعتمد على دقة الملاحظة وإعطاء الطبيب الصورة الكاملة والدقيقة عن ما تم قبل النوبة وكيفية حدوثها ، ومن بعض الأسباب الأكثر انتشارا للنوبات غير الصرعية:
" ارتفاع درجة الحرارة ( التشنج الحراري )
" التهابات الدماغ
" الأدوية وتوقفها
" تدني نسبة السكر في الدم
" تدني نسبة بعض كيماويات الدم مثل الكالسيوم ، الصوديوم، وغيره
" أمراض القلب
" نزيف أو جلطة المخ
" الشقيقة (الصداع النصفي )
" مرض عدم القدرة على مقاومة النوم "السِّنة"
" الانقطاع عن تعاطي المخدرات والقلق.



أنواع الصرع
[صورة مرفقة: type.gif]

الصرع هو الحالة المرضية الظاهرة نتيجة وجود شحنات كهربية غير طبيعية في الجهاز العصبي، وتظهر لنا بأشكال وأعراض متنوعة ، فمنها ما يظهر على شكل نشاط حركي Motor activity متكرر أو ثابت ، في منطقة معينه أو في جميع أجزاء الجسم ، كما قد تظهر على شكل تغيرات في الأحاسيس أو زيادة عمل الجهاز العصبي اللاإرادي ، وفي البعض منها يفقد المريض الوعي وفي الأخرى بدون فقد الوعي ، هذا التنوع في الأعراض يحدث بسبب الاختلاف في مصدر الشحنة الكهربية في الدماغ ، هذا التنوع في الأسباب والأعراض يجعلنا نعبر عنها بالأنواع تحت مضلة عامة هي الصرع.

ما هو الصرع ؟
الصرع مرضاً يغطي مجموعة من الحالات التي تتميز بوجود شحنات كهربية غير طبيعية صادرة من الجهاز العصبي تحدث بدون استثارة، والتي تؤدي إلى توقف جميع الوظائف العصبية الطبيعية للإنسان.

ما هو التشنج ؟
التشنج هو النشاط الحركي أو الحركة الظاهرة غير الطبيعية وغير الموزونة والتي تحدث بدون وعي ، وتظهر لنا على على شكل نوبات من تشنج العضلات أي انقباضها وارتخائها ، أوعلى شكل رجفات متكررة للأطراف

هل جميع حالات الصرع فيها ارتجاف للأطراف ؟
التشنج هو أحد الأعراض الرئيسة للصرع ، ولكن هناك أنواع من الصرع لا يكون فيها تشنج أو ارتجاف واضح في الأطراف ، ولكن تظهر فيها الأعراض الأخرى للصرع.

هل يمكن أن تحدث نوبات تشنجي لشخص لا يعاني من الصرع؟
التشنج عرض لمرض، والنوبات التشنجية الصرعية حالة مزمنة متكررة تحدث بدون استثارة ، ولكن هناك نوبات تشنجية مستثارة تحدث في بعض الأحيان وتسمى بالنوبات الصرعية الكاذبة ، وهي حالات غير مزمنة وتكرارها يعتمد على تكرار المسبب ، من بعض الأسباب لتلك الحالات التهابات الدماغ، تدني نسبة السكر في الدم، تدني نسبة بعض كيماويات الدم مثل الكالسيوم والصوديوم، نزيف أو جلطة المخ، الشقيقة (الصداع النصفي )، مرض عدم القدرة على مقاومة النوم "السِّنة"، الأدوية، الانقطاع عن تعاطي المخدرات، والقلق، وغيرها.

هل التشنج الحراري من أنواع الصرع ؟
التشنج الحراري لا يحسب عادة من أنواع وتقسيمات الصرع المعروفة ، بل يعتبر خاصية منفردة لعدة أسباب من أهمها عدم حدوث التشنج بدون حرارة ، والصرع عادة يحدث بدون مثيرات، ولكن لا يعتبر نوبة صرعية كاذبة.

هل هناك أنواع مختلفة من الصرع ؟
هنالك أكثر من (30) نوعا من النوبات الصرعية، معتمدة على درجة التكرار ونوع التشنج الحادث، المسببات وغيرها.

هل من السهولة معرفة نوع الصرع ؟
ليس من السهولة المطلقة معرفة نوع الصرع، فتشخيص الصرع يعتمد على ما ينقله المريض للطبيب من معلومات عن كيفية حدوث النوبة وفي أكثر الأحيان يفقد المريض القدرة على تذكر جميع الأحداث التي حصلت وقت حدوث النوبة ، كما يعتمد التشخيص على ما ينقله والدي الطفل من صورة عن النوبة وشكلها، ولكن تلك الصورة قد تكون غير مكتملة الجوانب، كما أنه ليس هناك اختبارات أو تحاليل معينة تبين لنا تشخيص الصرع أو نوعه ( في الغالب ) ، من هنا فإن التشخيص ونوع الصرع يعتمد على ربط الطبيب للمعلومات لبناء التشخيص الكامل.

ما هي أهمية معرفة نوع الصرع؟
تكمن أهمية معرفة نوع الصرع في النقاط التالية :
" نوع الصرع قد يكون دليل على المسبب للحالة ، ومن ثم التدخل العلاجي له
" نوع الصرع يسهل علي الطبيب اختيار الدواء المناسب لها
" نوع الصرع قد يعطينا صورة عن احتمالات تغير الحالة وما هي التأثيرات في المستقبل

التقسيم الحديث لأنواع الصرع ؟
للصرع كما قلنا أنواع متعددة ، وكان المستخدم إلى وقت قريب مصطلحات وأسماء لتلك النوبات، كانت تؤدي إلى الغموض والصعوبة في الفهم لدى الكثيرين سواء لعائلات المصابين بالصرع أو العاملين في المجال الطبي، وهنا قامت المنظمة الدولية لمكافحة الصرع بتطوير نظام التصنيف والمعتمد حالياً في جميع الأوساط الطبية وهو المسمى ILAE Classification حيث تقسم النوبات الصرعية إلى نوعين رئيسيين ، ثم يقسم كلاً منهما إلى فئات فرعية، وهي:
النوبة التشنجية العامـــة النوبة التشنجية العامة Generalized Seizures: عندما يكون مصدر الشحنات الكهربية غير الطبيعية من منطقة كبيرة في الدماغ
النوبة التشنجية الجزئية Seizures Partial : إذا كان المصدر الشحنات الكهربية غير طبيعية من منطقة محددة صغيرة في الدماغ




النوبات التشنجية العامة Generalized Seizures

تتميز هذه الأنواع كصفة عامة على ما يلي:
" مصدر الشحنات الكهربية من منطقة كبيرة في الدماغ
" تأثيراتها على نصفي الجسم بشكل متماثل ومتساوي وبنفس الدرجة
" فقد الوعي وإن قلت مدته لثوان قليلة
" قد لا يفقد المريض اتزانه لذلك لا يسقط
من أهم الأنواع
" نوبات الصرع الكبيرة Grand mal epileps (نوبات الصرع التوترية الأرتجاجية الشاملة Generalized Tonic Clonic Seizures )
" نوبات التغيب Seizures Absence (نوبات الصرع الخفيف Petit mal epilepsy)
" نوبات الصرع التوترية Tonic Seizures
" نوبات الصرع الإرتجاجية Clonic Seizure
" نوبات الصرع الإرتخائية Atonic Seizures( نوبات السقوط Drop attack )
" التقلصات الطفولية Infantile Spasm(صرع الارتجاج العضلي الصبياني Juvenile Myoclonic Epilepsy )



النوبات التشنجية الجزئية Partial Seizures

تتميز هذه الأنواع كصفة عامة على ما يلي:
" مصدر الشحنات الكهربية من منطقة محددة وصغيرة في الدماغ
" تأثيراتها محددة على منطقة معينة وعليه يكون شكل الأعراض الظاهرة
" قد لا يكون هناك فقد للوعي وقت حدوث النوبة
من أهم الأنواع
" التشنج الجزئي البسيطSimple Partial Seizures ( النوبات البؤرية focal seizures) وقد تظهر بأشكال متعددة سواء منفردة أو مجتمعة:

2. علامات حسّية Sensory sign
3. تغيير في نشاط الجهاز العصبي غير الإرادي Autonomic sign
" التشنج الجزئي المركب Complex Partial Seizure ( التشنجات النفسية الحركية Psychomotor Seizures) ( صرع الفص الصدغي Temporal Lobe Seizures)

1. علامات حركية Motor sign

وسنقوم بإفراد صفحة خاصة لكل من تلك الأنواع


كيف نعبر عن الحالة المرضية للمصاب بالصرع ؟
كما قلنا أن للصرع أنواع عديدة، فإن كل مريض تظهر عليه أعراض معينة، وللتسهيل في وصول المعلومة بين المريض والطبيب ، أو بين الطاقم الطبي فقد يكون هناك أكثر من أسلوب للتعريف بنوع الحالة الصرعية منها:
" استخدام نوع التشنج وخصوصاً الأنواع الحركية
" استخدام التشخيص العام للحالة ( جزئي ، عام )
" استخدام تعريف الحالة الصرعية بوجه عام
" استخدام المسمى العام للحالة
في الأجزاء القادمة سيكون هناك تفصيل عن الحالات الصرعية بمسمياتها المختلفة والتي يمكن استخدامها من الطاقم الطبي أو في النشرات الخاصة عن الصرع.


إقتباس هذه الرسالة في الرد
16-09-2009 05:00 PM
مشاركات : #7
القمر المحتشم
عضو
***



المشاركات : 61
الإنتساب : Sep 2009
الجنس:
الاقامة:


السمعة : 2


غير متصل
بحوث السنة الثالثة (تربية علاجية)
النوبات الصرعية المستمرة

[صورة مرفقة: Status.gif]
هي تلك النوبات التشنجية التي تتكرر بدون استعادة الوعي بينها، يتكرر التشنج فيها لمدة أكثر من عشرين دقيقة، وتنقطع النوبة لمدة صغيرة جداً من التوقف الجزئي، وعادة لا يفيق المريض من النوبات المتتالية، وهي حالة خطيرة قد تؤدي إلى تلف الدماغ أو الوفاة لا قدر الله، فكلما زادت مدة التشنج زاد التلف الدماغي، وتعتبر من الحالات الطبية الإسعافية التي تحتاج إلى التدخل الطبي العلاجي السريع.

Status Epilepticus
ما هي أنواع الصرع التي يحدث فيها النوبات المستمرة ؟
جميع أنواع الصرع قد تؤدي إلى حدوث الحالة الصرعية، ولكن أكثرها حدوثاً هي الصرع العام
" في 30% من الحالات فإن الحالة الصرعية تحدث مع النوبة الأولى للصرع
" في 30% من الحالات تحدث الحالة الصرعية عند عدم تناول الدواء بانتظام.

ما هي أسباب حدوث الحالة الصرعية ؟
تحدث الحالة الصرعية مع وجود إثارة مفاجئة ، أو وجود أسباب مساعدة، مما يجعل كمية الإشارات العصبية الصادرة كثيفة ومتكررة، ومن أهم أسباب الاستثارة:
" التوقف عن تناول الدواء
" ارتفاع درجة حرارة الجسم ( وليس التشنج الحراري )
" انخفاض السكر في الدم
" اختلاف كيماويات الدم ( الصوديوم، الكالسيوم)
" السموم

هل تؤدي الحالة إلى الوفاة ؟
الحالة الصرعية عند تكررها قد تؤدي إلى تلف الخلايا الدماغية، ويمكن أن تؤدي للوفاة لاقدر الله، فنسبة الوفيات نتيجة لها تصل إلى 8% في الأطفال، ترتفع لتصل إلى 30% في الكبار.

علاج الحالة الصرعية :
يتركز العلاج في منع حدوث الحالة، فمع حدوث الحالة مرة قد يؤدي إلى تكرارها مرات ومرات، وذلك بمنع المسببات ومن أهمها:
" التوقف أو عدم الأنتظام في تناول الدواء
" أنخفاض مستوى الدواء في الدم
" عدم نجاح الدواء الموصوف في علاج النوبة
" عدم متابعة الحالة مع الطبيب المعالج

كيفية التصرف عند حدوث الحالة الصرعية ؟
كيفية التصرف عند حدوث النوبة التشنجية من النقاط المهمة التي يجب على الوالدين إدراكها، ومن ثم القيام لمنع حدوث المشاكل التي من الممكن أن تصاحبها ، ومنها:
" مهما قمت به من عمل أو تصرف لن يقلل من مدة التشنج عند بدايته.
" أحفظ رباطة جأشك ولا تفزع ، فقد تفزع الطفل أكثر
" ضع الطفل مستلقياً على الأرض وعلى جنبه ( وليس على الظهر )
" لا تضع شيئاً في فم الطفل، فقد يؤدي إلى اختناقه
" لا تربط الطفل بالحبال أو غيره، ولا تحاول إيقاف التشنج فلن تستطيع ذلك
" عادة نوبة التشنج محدودة المدة، وليس الغيبوبة المصاحبة.
" قد يكون الطبيب في حال تكرار الحالة قد نصح باستخدام أدوية الطوارئ، فقم باستخدامها حسب الإرشادات الطبية.
" إذا أستمر التشنج أكثر من عشر دقائق ( أنضر للساعة) فأنقله إلى أقرب مستشفى
" في طريقك للمستشفى لا تفزع، ولا تسرع فقد يحدث حادث ، والتأخر لن يضر طفلك.

ما هي العناية التي يقدمها قسم الطوارئ ؟
العناية الطبية في قسم الطوارئ ترتكز على :
" إعطاء الأدوية لوقف الحالة الصرعية
" إعطاء الأكسجين
" متابعة حالة التنفس وضغط الدم
" علاج الأسباب أن وجدت مثل انخفاض السكر، السموم، كيماويات الدم ، الإلتهابات

ما هي أدوية الطوارئ ؟
هناك بعض الأدوية تستخدم في حالات الطوارئ عندما تطول مدة النوبة التشنجية، تلك الأدوية يصفها الطبيب للعائلة وتعطى معها الإرشادات اللازمة لكيفية استخدامها ودواعي ذلك الاستخدام، وعادة ما تكون هذه الأدوية على شكل لبوس شرجي أو تحت اللسان، و يتم استخدامها في المنزل قبل التوجه للطوارئ، كما يتم استخدامها في الطوارئ كعلاج مبدئي، ومن أهمها:
" Valiumالفاليوم ديازيبام Diazepam
" ريفوتريل Revotril كلونازيبام Clonazepam


تشخيص الصرع والتشنج
[صورة مرفقة: tash.gif]
التشنج والصرع حالة مرضية لها العديد من الأسباب كما أن لها العديد الأنواع، وتحديد الأنواع يعتمد على الصورة التي تظهر بها الحالة على الطفل ومن ثم يلاحظها الوالدين على طفلهم، والتشنج كنوبة مرضية تحدث بصورة متقطعة وتختلف من طفل لآخر، ويكون الطفل طبيعياً بين النوبات، كما أن الطبيب عادة لا يكون متواجداً وقت حدوث النوبة، ولعدم وجود وسائل التشخيص التي تعطي النتائج الكاملة فإن التشخيص يعتمد في الدرجة الأولى على القصة المرضية.

ما هي القصة المرضية ؟
القصة المرضية هي ما يقوله المريض أو الوالدين للطبيب من شكوى عن حالة طفلهم ووصفهم لها ، مع الإجابة بكل صدق عن جميع الأسئلة والاستفسارات عن حالة الطفل العامة ، وعن التشنج بصفة خاصة ، كما يكون هناك أسئلة عن الأمراض والحالات التي أصابت الطفل في السابق، وهناك أسئلة عن العائلة وأمراضها فقد يكون في تلك الأسئلة الإجابة عن حالة الطفل ومسببات المرض.

ما هي الأسئلة التي يمكن للطبيب سؤالها للمريض ؟
هناك العديد من الحالات التي تشابه الصرع في أعراضها مثل حركة الأطراف أو فقد الوعي، وللتفريق بينهما فإن الاعتماد على ما يقوله المريض ذو أهمية كبرى، والمريض مهما كان عمره قد لا يتذكر ما جرى له قبل أو أثناء النوبة ، ولكن ما يعطيه من معلومات قد تكون هي الطريق الوحيد للتشخيص، وهناك العديد من الأسئلة التي يمكن للطبيب سؤالها للمريض ومنها:
" كيف كان الشعور قبل حدوث النوبة؟
" هل كانت هناك علامات للنسمة ( أعراض تحذيرية ، وما هي ؟ )
" هل أحسست بأعراض غريبة قبل النوبة مثل الصداع، ألم في الصدر وغيرها ( وهي علامات
" حالات مرضية مثل الشقيقة، أمراض القلب، الخوف)
" هل تم تناول أدوية قبل النوبة ، وما هي ؟
" هل تتذكر ما جرى لك؟
" كيف كانت هي أعراض النوبة ؟
" هل كانت هناك أعراض بعد النوبة ؟
" هل كان هناك غيبوبة خلال أو بعد النوبة ؟
" كم عدد النوبات التي حصلت ؟
" ما هي مدة كلاً منها ؟
" في أي وقت من اليوم تحدث النوبات عادة؟
" هل هناك عوامل تساعد على حدوث النوبة ؟
" هل سبق حصول مسببات تؤدي للصرع مثل الحوادث، ضربة على الرأس، صعوبة الولادة وغيرها؟
" هل هناك أحد أفراد العائلة مصاب بالصرع ؟ وما هو نوعه أو أعراضه؟

ما هي أهمية ملاحظة الوالدين للنوبة التشنجية ؟
على الوالدين دقة ملاحظة النوبة التشنجية وعدم الخوف على الطفل، فالحالة لا تصيب الطفل أمام الطبيب ولكن في المنزل، هذه الدقة في الملاحظة قد تعني الكثير للطبيب في تحديد نوع الحالة والعلاج المناسب لها، ففي بعض الحالات تزيد الأم في وصفها للحالة تهويلاً للفت انتباه الطبيب وجعل الحالة أكثر خطورة وهذا خطأ شائع في المجتمع....، أو أخفاء بعض المعلومات ، لذا ننصح الوالدين بدقة الملاحظة وعدم الخوف على الطفل، ومن أهم النقاط :
" كيف حدثت النوبة ؟
" ماذا كان الطفل يعمل قبل حدوث التشنج ؟
" وصف دقيق لما حدث ؟
" ما هو العضو الذي تحرك أولاً ؟
" ما هي المدة التي أستغرقها التشنج؟
" هل كان لدى الطفل حرارة ؟
" ماذا حدث بعد التشنج ؟
كل هذه النقاط ستكون طريقة تساعد الطبيب المعالج على معرفة الحالة، نوعها، تطورها، والعلاج اللازم لها.

ما هي الظروف المحيطة بالنوبة الصرعية ؟
الإجابة على تلك النقاط يمكن أن تدلنا على حدوث تشنج كاذب من عدمه، كما نوع الصرع أن وجد:
" متى حدثت النوبة ؟ صباحاً، خلال النوم، بعد الاستيقاظ من النوم
" هل كان سهراناً ويعاني من نقص النوم ؟
" هل كان هناك ارتفاع في درجة الحرارة ؟
" كيف كانت حالته النفسية ؟ هل حدثت مضايقات له ؟
" هل زادت سرعة تنفسه قبل حدوث النوبة ؟
" هل يستخدم أدوية معينة؟ هل توقف عن استخدام أحد تلك الأدوية ؟
" هل أصابته ضربة ؟ أو كان هناك حادث له ؟
" هل ظهر طفح جلدي على جسمه ؟
" هل كان هناك إسهال أو تطريش ؟
" هل كان هناك صداع ؟

كيف حدثت النوبة ؟
الصورة الدقيقة لكيفية حدوث النوبة الصرعية تساعد كثيراً على تشخيص الحالة ونوعها، ولكن الملاحظ أن الرعب على الطفل يصيب الوالدين خوفاً عليه وعلى أمل مساعدته، ولكنهم يفتقدون ملاحظة ما يجري للطفل، من هنا ننبه على أنه مهما عمل الوالدين فلن يستطيعوا إيقاف نوبة التشنج عند بدايتها، لذا عليهم ملاحظة ما يجرى لنقل الصورة الحقيقية للطبيب، ومن أهم النقاط:
" كيف حدثت النوبة ؟
" ما هي مدة النوبة ؟ دقائق، ثواني ؟
" هل تكررت النوبة ؟ وما هي عدد مرات التكرار؟
" هل بدأت في أحد الأطراف ثم أنتقل إلى طرف آخر؟
" هل بدأت في جميع الأطراف دفعة واحدة؟
" هل ظهرت على شكل بحلقة فقط؟
" هل هناك حركات متكررة في الأطراف بدون تشنج ؟
" هل هناك حركات غير طبيعية في العينين ؟
" هل انقلبت العينين حيث لم يتبقى سوى بياض العين ؟
" هل توقف التنفس قبل أم بعد النوبة ؟
" هل ازرقت شفتاه؟
" هل خرج الزبد من فمه ؟
" هل سقط على الأرض بعنف أم بروية ؟
" هل فقد التحكم في البول والبراز ؟
" هل فقد الوعي مع النوبة أم بعدها ؟
" ماذا حدث بعد النوبة؟ النوم، التهيج، أم لم يحصل شيئاً

القصة المرضية السابقة للطفل ؟
النوبة الصرعية قد لا تحدث مباشرة بعد حدوث المسبب، فقد تحدث بعد سنوات من ذلك، لذلك فإن معرفة القصة المرضية السابقة تدلنا على نقاط سابقة قد تكون هي السبب في حدوث تلك النوبة الصرعية، ومن تلك النقاط :
" كيف كان الحمل ؟
" كيف كانت الولادة ؟ هل كان هناك مشاكل أو صعوبات ؟ هل أحتاج إلى رعاية خاصة بعد الولادة؟
" ما هو وزن الطفل عند الولادة؟
" ما هي نقاط التطور الحركي والفكري؟ متى بدأ الجلوس، الوقوف، المشي، الكلام، الخ.
" ما هي قدراته الدراسية والفكرية ؟

القصة المرضية للعائلة :
تلعب الوراثة دوراً بسيطاً في حدوث الصرع، ولكن معرفة بعض النقاط قد تدلنا على المسببات، ومنها:
" هل حدث في العائلة تشنج حراري؟
" هل حدث في العائلة أي نوع من أنواع الصرع، وما هو ؟
" هل في العائلة مشاكل أيضية ؟
" هل في العائلة مشاكل في الغدد ؟
" هل في العائلة مشاكل في الكلى، وما نوعها؟

هل يحتاج التشخيص إلى أجراء تحاليل أو أشعات ؟
التشخيص يعتمد في الدرجة الأولى على القصة المرضية كما ذكرنا سابقاً ، ونركز على هذه النقطة لأهميتها، ولكن في بعض الأحيان يقوم الطبيب بعمل بعض الفحوص المخبرية والأشعات لاستبعاد بعض الأسباب التي تؤدي إلى التشنج ولكنها ليست بحالات صرع، كما أن بعض الفحوص قد تدل على السبب، وهنا لابد من التذكير بأن الطبيب يعرف ما هي تلك الفحوص ومتى يتم طلبها، وليس رغبة الوالدين في أجرائها، ومن هذه الفحوص :
صورة كيماويات الدم : فنقص الكالسيوم كمثال يؤدي إلى حالة تشبه الصرع ولكنها ليست بصرع، كذلك بعض المعادن الأخرى مثل الصوديوم، المغنيسيوم، نقص السكر، وغيرها.

" الأشعة المقطعية للدماغ CT scan, MRI وهي تعطي صورة لما بداخل الدماغ من أجزاء وأنسجة، ويستخدم لمعرفة وجود عيوب خلقية في الدماغ ، كما قد يظهر صورة عن تلف في الدماغ جرى من سنوات نتيجة لجلطة دماغية ، كما يظهر وجود أورام دماغية أو عيوب في الأوعية الدموية الدماغية.
" التخطيط الكهربي للدماغ EEG: ويكشف لنا النشاط الكهربي للدماغ لمعرفة وجود بؤر كهربية في الدماغ، وما هو مكانها، ونوعية هذه الإشارات، وهي صورة غير دقيقة حيث أن هناك 10% من المصابين بالصرع لديهم تخطيط طبيعي ، كما أن هناك نسبة من الأطفال الطبيعيين لديهم رسم كهربي غير طبيعي، ومن الملاحظ كذلك أن التخطيط الكهربي للدماغ لا يعطي تشخيصاً عن الحالة أو نوعها سوى في القليل من الحالات والتي يعرفها الطبيب من الوصف العام للحالة.
هل التخطيط الكهربي للدماغ يقوم بتشخيص التشنج ؟
هناك أنواع معينة مميزة يكون لها شكل خاص من خلال عمل التخطيط الكهربي للدماغ، والطبيب يستطيع معرفة تلك الأنواع من خلال القصة المرضية، ولكن قد يكون التخطيط سليماً في طفل مصاب بالصرع ، كما قد يكون غير طبيعي في طفل سليم.

Metabolic screeningالتحليل الأيضي وهي تحاليل خاصة لبعض الأمراض التي تنتقل عن طريق الوراثة.
هل يحتاج الأمر إلى متخصص في الجهاز العصبي لتشخيص حالة التشنج ؟
التشنج حالة مرضية معروفة لها قواعد معينة للتشخيص، والبداية تكون عادة عند حضور الطفل بعد حالة التشنج إلى الإسعاف ، وعادة يكون هناك التشخيص المبدئي ، ثم تكون المتابعة مع طبيب العائلة أو طبيب الأطفال ، وكلاهما مؤهلين لتشخيص الحالة وإعطاء العلاج اللازم ، وفي القليل من الحالات التي تكون فيها الصورة غير واضحة، أو لا يتم السيطرة على نوبات التشنج، يقوم طبيب الأطفال بتحويل الطفل لاستشاري أعصاب متخصص في الأطفال لأخذ مرئيا ته عن التشخيص والعلاج ، وتكون المتابعة بعد ذلك مع طبيب الأطفال حتى يبلغ الثالثة عشر من العمر.

هل يمكن أن يكون هناك خطأ في التشخيص ؟
التشخيص يعتمد في الدرجة الأولى على القصة المرضية التي يرويها الوالدين، وإذا كانت تلك القصة دقيقة ففي الغالب لا يكون هناك خطأ في التشخيص، ولكن في بعض الحالات تكون هناك صورة شبيهة بالتشنج، ومن بعض الأسباب الأكثر انتشارا للنوبات غير الصرعية والتي يمكن أن نطلق عليها النوبات الكاذبة:
" الحالات الوهمية النفسية ( الهستيرية )
" توقف التنفس
" نوبات حبس النفس
" الرجفة / الرعشة
" الصداع النصفي
" انخفاض ضغط الدم

هل يمكن الخطأ في تشخيص حالة الصرع ؟
بعض الأطفال يعانون من نوع من أنواع الصرع، وخصوصاً نوبات التغيب، فما يظهر على الطفل يبدو للآخرين كأحلام اليقظة أو أنه يحملق في الفضاء، مع تغير مفاجئ في الوعي فلا يستجيب للتنبيه الشفهي أو عند تحريكه، ولكن ليس هناك تشنجات طرفية واضحة، تلك الحالة قد لا يأخذها الوالدين كنوبة تشنج، والشرح الدقيق يدل الطبيب على التشخيص.

أسئلة يجب على المريض وعائلته طرحها على الطبيب المعالج:
الصرع حالة مرضية مزمنة ، قد تأخذ مجراها مع المريض سنوات طوال، كما أنها قد تتغير إلى شكل آخر بعد مدة من الزمن، والعلاج الدوائي هو الأساس لتقليل عدد النوبات ، وللصرع تأثيرات على المريض سواء المخاطر أو الانعكاسات النفسية ، والعملية العلاجية تعتمد على معرفة المريض وعائلته لحالة الطفل والأسلوب الأمثل للمعايشة معها للحصول على أفضل النتائج، وللحصول على المعلومة طرق عديدة منها النشرات والكتب، ولكن تلك تعطي صورة عامة عن الصرع، ولكن يجب على الوالدين تبادل المعلومات مع الطبيب المعالج للحصول على المعلومة الصحيحة ، ومن أجل ذلك نقترح عليهم بعض من تلك الأسئلة التي تساعدهم على تفهم الحالة ، ومنها:
" ما هو نوع الصرع لدى الطفل ؟
" لماذا حدث ؟ ( الأسباب المتوقعة )
" هل ستسمر النوبات في الحدوث؟
" ما هي احتمالات التغير في حالة الطفل ؟
" هل يحتاج التشخيص إلى أجراء اختبارات معينة ؟ و ما هي ؟
" كيف يمكن علاج الحالة ؟
" هل هناك أشياء يمكن عملها للتقليل من عدد النوبات ؟
" ما ذا يمكن عمله إذا لم ينفع الدواء الموصوف ؟
" ما هي الحالات الطارئة التي تستدعي نقل المريض للإسعاف ؟
" كيف أحصل على معلومات كافية عن الصرع ؟
" هل هناك مؤسسة ترعى المصابين بالصرع ، وما هو عنوانها ؟


إقتباس هذه الرسالة في الرد
16-09-2009 05:02 PM
مشاركات : #8
القمر المحتشم
عضو
***



المشاركات : 61
الإنتساب : Sep 2009
الجنس:
الاقامة:


السمعة : 2


غير متصل
بحوث السنة الثالثة (تربية علاجية)
عـــــــــــــــــــلاج الصرع
[صورة مرفقة: ttt.gif]

الهدف من العلاج هو وقف نوبات الصرع بدون إيذاء الطفل بالمشاكل والآثار الناتجة من ذلك العلاج ، ومن أهم الطرق العلاجية :
" الأدوية
" الجراحة
" الأكل

من يقوم بمتابعة العلاج ؟
التشنج حالة مرضية قد تحتاج إلى سنوات في المتابعة والعلاج، وخير من يقوم بذلك طبيب الأطفال أو طبيب العائلة، وقد لا يحتاج الأمر إلى متخصص في الأعصاب، ولكن يجب الحرص على ثبات الطبيب المعالج ما أمكن، فتغيير الطبيب في كل زيارة لا ينفع الطفل بل قد يضره.

هل العلاج ضروري لجميع حالات التشنج ؟
هناك أنواع متعددة من التشنج ، ولكل نوع علاجه ، والطبيب خير من يعرف الحالة والعلاج، ففي بعض الحالات ينصح بالتريث في أستخدام الدواء حتى يتأكد الطبيب من التشخيص، والقليل من الأنواع لا يحتاج إلى علاج، وفي الغالب فالعديد من الأنواع تحتاج إلى الدواء ولكن يمكن إيقاف الدواء عند توقف النوبات التشنجية لعدة أشهر حسب إرشادلت الطبيب.

العلاج بالأدوية :
يوجد العديد من الأدوية تستخدم لعلاج حالات التشنج، ولكل نوع من أنواع التشنج الدواء المخصص والذي أثبتت التجارب فعاليته على هذا النوع أو ذاك، والهدف الرئيسي من الأدوية هي السيطرة على النوبات التشنجية، وبذلك يستطيع الطفل القيام بجميع الأنشطة بدون خوف من تكرار تلك النوبات، ومواصلة الحياة بطريقة طبيعية.
في الغالب يقوم الطبيب بوصف نوع واحد من الأدوية بجرعة معينة، ثم يقوم بمتابعة الحالة من حيث نسبة تكرار النوبات من عدمها، كما يقوم بالمتابعة مع العائلة عن حالة الطفل وكيفية إعطاءه الدواء من حيث عدد المرات والجرعة كما الإنتظام فيه، ومتابعة مستوى العلاج في الدم، وفي حالة عدم السيطرة على النوبات التشنجية مع وجود نسبة جيدة من الدواء في الدم فقد يقوم الطبيب بوصف دواء آخر، أو إضافة دواء جديد للسابق، مع متابعة الطبيب للحالة ومقدار السيطرة عليها.

هل للدواء أضرار جانبية ؟
كما للدواء من فائدة فإن زيادة جرعة الدواء قد تؤدي إلى ظهور أعراض مرضية، تلك الأعراض تتباين من دواء لآخر، وقد تكون تلك الأعراض بسيطة أو شديدة، ولكن يجب عدم أيقاف الدواء لظهور تلك الأعراض بدون مراجعة الطبيب المعالج.

متى نحتاج للجراحة كعلاج ؟
في بعض الحالات النادرة يفشل الدواء في السيطرة على النوبات التشنجية، كما تظهر الأشعات وجود مناطق معينة في الدماغ هي مصدر تلك النوبات او وجود أورام، وهنا فقد يجد أستشاري الأعصاب بعد النقاش مع أخصائي جراحة المخ والأعصاب أن هناك فائدة من أجراء الجراحة لوقف تلك النوبات، تلك الجراحة غالباً لا تؤثر على وظائف الدماغ، كما لاتترك أثاراً جانبية، وفي 50% من الحالات نجحت الجراحة في إزالة النوبات الصرعية

ما الهدف من العلاج الجراحي ؟
الهدف من الجراحة هو أزالة البؤرة الدماغية التي تؤدي إلى حدوث النوبات الصرعية والتي لم يمكن السيطرة عليها عن طريق الدواء، ولكن ليس جميع حالات الصرع التي لا يمكن السيطرة عليها بالدواء يمكن أجراء الجراحة لها، فالدماغ جزء حساس، والجراحة لها مساوئها.

هل العلاج بالأبر الصينية مفيد في حالات الصرع ؟
العلاج بالأبر الصينية علم كبير لا نعرف سوى القليل عنه، ومدارسه خارج الصين قليلة، وقد قام الكثيرين بتجربته ، ولكن ليس هناك دراسات تثبت جدواه.

هل يحتاج الطفل المصاب لغذاء خاص ؟
ليس هناك نظام غذائي خاص للطفل المصاب بالتشنج، ولكن التغير في الوزن قد تؤدي إلى ظهور النوبات التشنجية نتيجة نقص مستوى العلاج في الدم ، كما أن هذه الزيادة قد تؤدي إلى عدم التوازن الكيماوي في الدم ومن ثم ظهور النوبات .

ما هو النظام الغذائي مولد الكيتونات Ketogenic diet ؟
يقوم الجسم عادة بتكسير المواد النشوية ( الكربوهيدرات ) إلى سكر الدم ومن ثم تحويلها إلى طاقة، ولكن إذا استخدمت الدهون لإنتاج الطاقة بدلاً عن النشويات فالجسم لا يمكنه تكوين سكر الدم وبدلاً عن ذلك ينتج مادة أخرى تسمى الكيتون Ketone يتم من خلالها استخراج الطاقة، والدماغ جهاز حساس يستخدم سكر الدم لإنتاج الطاقة، وعليه فإنه يحتاج إلى تغيير مصدر الطاقة إلى الكيتونات، ولأسباب غير معروفة فإن هذا التغيير يجعل الدماغ أقل قابلية لإصدار الإشارات الكهربية غير الطبيعية والتي تؤدي للصرع .
لتطبيق هذا العلاج فإن الطفل يحتاج إلى نظام غذائي خاص صارم تحت أشراف طبي، يعتمد هذا النظام على تناول كمية كبيرة من الدهون وعدم تناول البروتينيات والكربوهيدرات، ومع صعوبته فقد نجح في العديد من الحالات، ولكن تطبيقه ليس بهذه السهولة، فأستشر الطبيب المعالج قبل الأقدام على استخدامه.

ما هي احتمالات الشفاء من التشنج؟
الشفاء بيد الله، والتشنج كما ذكرنا أنواع متعددة لأسباب متنوعة، البعض منها لا يحتاج لعلاج ويزول من تلقاء نفسه، والبعض كالتشنج الحراري لا يحدث بدون حرارة كما أنه يزول في الغالب قبل الخامسة من العمر، وهناك أنواع تعتمد على المسببات، والبعض يزول بعد استخدام الدواء لعدة سنوات بدون وجود نوبات، وهناك أنواع تزول مع البلوغ ، والطبيب المعالج سوف يقوم بشرح عن حالة الطفل وأحتمالات المستقبل.

ما هي أدوية الطوارئ ؟
هناك بعض الأدوية تستخدم في حالات الطوارئ، عندما تطول مدة النوبة التشنجية، تلك الأدوية يصفها الطبيب للعائلة استخدامها في المنزل عند الضرورة القصوى ، وتعطى معها الإرشادات اللازمة لكيفية استخدامها ودواعي ذلك الاستخدام ، وقد تكون هذه الأدوية على شكل أقراص (نادراً ) أو على شكل لبوس شرجي أو تحت اللسان، ومن أهمها:
" الافاليوم - اليازيبام Diazepam- Valium
" الأتيفان - لورازيبام Lorazepam -Ativan

كيف نتصرف عند حدوث النوبة التشنجية ؟
كيفية التصرف عند حدوث النوبة التشنجية من النقاط المهمة التي يجب على الوالدين إدراكها، ومن ثم القيام لمنع حدوث المشاكل التي من الممكن أن تصاحبها ، ومنها:
" مهما قمت به من عمل أو تصرف فإن ذلك لن يقلل من مدة التشنج عند بدايته.
" أحفظ رباطة جأشك ولا تفزع ، فقد تفزع الطفل أكثر
" ضع الطفل مستلقياً على الأرض وعلى جنبه ( وليس على الظهر )
" لا تضع شيئاً في فم الطفل، فقد يؤدي إلى اختناقه
" لا تربط الطفل بالحبال أو غيره، ولا تحاول إيقاف التشنج فلن تستطيع ذلك
" عادة نوبة التشنج محدودة المدة ، وليس الغيبوبة المصاحبة.
" إذا أستمر التشنج أكثر من خمس إلى عشر دقائق ( أنضر للساعة) فأنقله إلى أقرب مستشفى
" في طريقك للمستشفى لا تفزع ، ولا تسرع فقد يحدث حادث ، والتأخر لن يضر طفلك.

ماذا نفعل إذا كان الطفل يتحرك ويتجول أثناء النوبة ؟
في بعض حالات الصرع لا يفقد المريض اتزانه ويسقط أرضاً مع فقدانه للوعي، بل يقوم بالتحرك والتجوال على غير هدى وبحركات غير طبيعية ، وأن كانت تلك الحالات نادرة فيجب الانتباه لها ومساعدة المريض ، وننصح العائلة بما يلي:
" أبق هادئاً ولا ترتعب من الحالة
" أشرح للآخرين أنها حالة صرع
" أخبر الآخرين أن المريض لن يؤذي الآخرين
" تحدث للمريض بهدوء
" حاول أن تقوده بعيداً عن الأماكن الخطرة ( الشارع ، السلم ، المسبح )
" لا تحاول منعه بالقوة أو العنف فقد تكون ردة الفعل لديه عنيفة وتؤدي إلى نتائج عكسية
" أبق معه حتى يستعيد وعيه
" أعرض عليه المساعدة لإيصاله إلى منزله.



الأدويةالمستخدمة في علاج الصرع
الطريقة الأولى للعلاج هي بإستخدام الأدوية والعقاقير، وقد أدرجنا الأدوية في هذا الجزء بالتفصيل لأهمية معرفة الوالدين لدواء طفلهم وما قد ينتج عنه من أضرار أو مشاكل جانبية، كما أن معرفة الوالدين سوف تساعد الطبيب كثيراً ، ولكن مهما عرف الوالدين عن الدواء فيجب عدم أغفال دور الطبيب وأهميته في علاج طفلهم ، والأسترشاد بتوجيهاته ونصائحه.
الدواء عادة ناجع في منع النوبات التشنجية حيث يمكن به السيطرة على 50-80% من الحالات ، ويعتبر الدواء قليل التأثيرات الجانبية إذا أستخدم بالطريقة المطلوبة والمتابعة الطبية، وفي حال عدم السيطرة على النوبات التشنجية فقد يحتاج الأمر إلى تغيير الجرعة الدوائية مع مراقبة مستوى الدواء في الدم حتى يمكن السيطرة على تلك النوبات، وهناك العديد من الأدوية المستخدمة في علاج التشنج والطبيب هو من يقرر نوع الدواء المستخدم لكل نوع من أنواع التشنج ، معتمداً على عمر المريض والآثار الجاتبية للدواء، وفي بعض الحالات يتم أستخدام أكثر من نوع واحد للسيطرة على الحالة، وسنحاول هنا التطرق لبعض من تلك الأدوية بصورة عامة مع ذكر الآثار الجانبية لها، وعلى كل الأحوال فالطبيب هو المستشار الوحيد لكم ، وعند وجود أي أستفسار فسيكون سعيداً بالرد عليه، فلا تجزعوا من السؤال، ولا تخافوا من الجواب.

ما هو الهدف من الأدوية العلاجية ؟
الهدف الرئيسي من الأدوية هي السيطرة على النوبات التشنجية، وبذلك يستطيع الطفل القيام بجميع الأنشطة بدون خوف من تكرار تلك النوبات، ومواصلة الحياة بطريقة طبيعية.

ما هي أدوية التشنج ؟
يوجد العديد من الأدوية تستخدم لعلاج حالات التشنج، ولكل نوع من أنواع التشنج الدواء المخصص والذي أثبتت التجارب فعاليته على هذا النوع أو ذاك، كما يلعب عمر الطفل المصاب دوراً في أختيار نوع الدواء المستخدم.

ما هو مدى فعالية تلك الأدوية ؟
أثبتت التجارب والملاحظات على قدرة الأدوية العلاجية في السيطرة التامة على النوبات التشنجية في نصف الحالات تقريباً ، وفي ثلث الحالات يتم السيطرة على تلك النوبات بشكل كبير جداً ، وفي القليل من الحالات فالأمر يحتاج إلى زيادة جرعة الدواء أو أستخدام أكثر من دواء في نفس الوقت، ومن النادر عدم السيطرة الكاملة على الحالة

هل تؤدي هذه الأدوية على الأدمان ؟
لا تؤدي هذه الأدوية على التعود أو الأدمان ، ولكن التوقف المفاجيء لها قد يؤدي إلى ظهور النوبات التشنجية.

دواء واحد أم عدة أدوية؟
في الغالب يقوم الطبيب بوصف نوع واحد من الأدوية بجرعة معينة، ثم يقوم بمتابعة الحالة من حيث نسبة تكرار النوبات من عدمها، كما يقوم بمتابعة العائلة وإعطاءها الدواء للطفل، كما يقوم بمتابعة مستوى العلاج في الدم، وفي حالة عدم السيطرة على النوبات التشنجية مع وجود نسبة جيدة من الدواء في الدم ، فقد يقوم الطبيب بوصف دواء آخر ، أو إضافة دواء جديد للسابق، ومع متابعة الطبيب للحالة ومقدار السيطرة عليها، يمكن في القليل من الحالات إضافة دواء ثالث حتى تتم السيطرة الكاملة على النوبات التشنجية.

ما هو مستوى الدواء في الدم ؟
المصابون بالتشنج والذين يتناولون بعض الأدوية العلاجية يحتاجون لمراقبة نسبة الدواء في الدم ، ويقوم الطبيب بطلبها عدة مرات خلال مدة العلاج وبصفة دورية، تكون مؤشراً جيداً في العديد من الحالات :
· نسبة الدواء في الدم تعطى مؤشراً على أنتظام الطفل في أخذ الدواء
· تعطى مؤشراً عن زيادة الدواء في الدم قبل ظهور الأعراض الجانبية لهذه الزيادة
· لتحديد النسبة الفاعلة في الدم لهذا الدواء ، فقد تكون النسبة في حدها الأدنى، ومع وجود نوبات تشنجية فقد يستدعي الأمر زيادة جرعة الدواء للحصول على نسبة أعلى من العلاج في الدم بدون الوصول إلى ظهور أعراض مرضية لتلك الزيادة.
· نسبة الدواء في الدم تعتمد على الجرعة الدوائية، مقدار الأمتصاص، مقدار التفاعل في الكبد والأجهزة الأخرى، نسبة طرد الدواء من الجسم، تلك المعايير تختلف من شخص لآخر، كما تختلف لدى نفس الشخص بين فترة وأخرى.

هل يحتاج الدواء إلى قياس مستواه في الدم؟
الكثير من أدوية التشنج تحتاج إلى قياس دوري لمستواه في الدم، وخصوصاً مع بداية أستخدام العلاج، وعلى تلك النتيجة يمكن زيادة أو تقليل جرعة الدواء.

هل هناك أعراض جانبية للدواء ؟
كما للدواء من فائدة فإن زيادة جرعة الدواء حسب عمر ووزن الطفل ونسبة الأمتصاص لهذا الدواء قد تؤدي إلى ظهور أعراض مرضية، تلك الأعراض تتباين من دواء لآخر، وقد تكون تلك الأعراض بسيطة أو شديدة، ويمكن معرفة تلك الأعراض من خلال الورقة الموجودة مع الدواء، ولكن يجب عدم أيقاف الدواء لظهور تلك الأعراض بدون مراجعة الطبيب المعالج.

هل الأعراض الجانبية تحدث لجميع الأشخاص ؟
الأعراض الجانبية تحدث بنسبة مختلفة من شخص لآخر ، فالبعض تحدث له بشكل بسيط ، وآخرون بشكل قوي، والبعض تحدث له أحد الأعراض، وآخرون تحدث لهم جميع الأعراض.

عند حدوث الأعراض الجانبية هل يتم إيقاف العلاج ؟
حدوث الأعراض الجانبية ليس سبباً لإيقاف العلاج ، فالبعض يمكن السيطرة علية مثل الغثيان بأخذ الدواء بعد الأكل ، والبعض يظهر مع بداية تناول العلاج ومن ثم يختفي، ولكن في كل الأحوال يجب أبلاغ الطبيب المعالج بحدوث الأعراض الجانبية ودرجة حدتها ، وسيقوم الطبيب بإبلاغكم بالإرشادات والتوجيهات اللازمة.

هل تتعارض هذه الأدوية مع الأدوية الأخرى ؟
عند أستخدام دواء آخر فقد يزيد من فعالية هذه الأدوية أو ينقصها، والطبيب خير من يعرف ذلك، فعند زيارتك للطبيب فأخبره عن أستخدامك للدواء ونوعه وجرعته، فقد يغير الدواء المستخدم أو الجرعه، والحمد لله فإن الكثير من الأدوية والتي تستخدم بكثرة مثل مضادات الحرارة والمضادات الحيوية لا تتعارض مع أدوية التشنج.

هل هناك تأثير للأدوية الأخرى عند أستعمالها مع أدوية التشنج؟
نعم الأدوية تتفاعل مع بعضها البعض، فبعضها يزيد مفعوله والأخرى تقلله، ومثال ذلك:
· أدوية الزكام والحساسية تزيد من حصول النعاس والنوم
· الأدوية النفسية والمهدئة ومضادات الاكتئاب يزيد مفعولها، لذلك يجب أخبار الطبيب عن استخدامك لأدوية التشنج

هل يمكن أيقاف الدواء فجائياً ؟
جميع الأدوية المضادة للتشنج عند إيقافها بشكل مفاجئ فقد تؤدي إلى ردود فعل عكسية ، وقد تؤدي إلى حدوث نوبات تشنج ، لذلك ننصح بعدم الإيقاف الفجائي للدواء ، وأن يكون إيقافه تحت استشارة الطبيب المعالج وإرشاداته.

هل هناك موانع لأجراء العمليات لمن يستخدم أدوية التشنج ؟
ليس هناك موانع، ولكن عند أجراء العمليات سواء الصغيرة أو الكبيرة منها، وكذلك عند زيارة طبيب الأسنان ، فيجب عليك أخبار الطبيب بأنك تعاني من التشنج، ومتى حصل تشنج آخر مرة ، وما هي الأدوية المستخدمة لكي يقوم بأخذ الاحتياطات اللازمة.

كيفية الحصول على الفائدة الكاملة من الدواء ؟
للحصول على الفائدة الكاملة من أدوية التشنج، يجب أن ننبه على العديد من النقاط:
· يجب استخدام الدواء بدقة وانتظام ( عدم الانتظام في تناول الدواء يجعل مستوى العلاج في الدم متذبذباً ومن ثم الفشل في السيطرة على النوبات التشنجية )
· قد يستمر الطفل في تناول العلاج لعدة سنوات
· الدواء لا يؤدي إلى الإدمان فلا تخاف منه
· لاحظ ظهور النوبات التشنجية مهما كانت خفيفة وأخبر الطبيب عند الزيارة
· لاحظ ظهور أي أعراض لزيادة جرعة الدواء
· أخبر الطبيب عند زيارتك لأي سبب كان عن تناول تلك الأدوية، نوعها وجرعتها.
· أجعل أوقات تناول الدواء ملائمة للطفل ، في الصباح بعد الاستيقاظ، قبل النوم، مع وجبات الأكل، حسب إرشادات الطبيب
· لا تنسى أخذ الدواء معك في الرحلات والحفلات الخارجية
· لا توقف الدواء مهما كانت الأسباب ، أستشر طبيبك
· في حال الاحتياج لأجراء عمليات جراحية أو تخدير، أو علاج أسنان فيجب إبلاغ الطبيب المعالج قبل فترة من العملية لأخذ الاحتياطات اللازمة.

ماذا أعمل عندما أنسى أخذ أحد الجرعات الدوائية ؟
· إذا نسيت تناول أحد الجرعات فعليك أن تأخذها فور تذكرها .
· إذا تذكرتها في وقت قريب من الجرعة التالية فعليك أن تأخذ الجرعة التالية فقط.
· يجب مراعاة عدم أخذ جرعتين معا.
· إذا تكرر النسيان فقد يؤدي إلى انخفاض نسبة الدواء في الدم ومن ثم التشنج مرة أخرى
· عند تكرر النسيان يجب إبلاغ الطبيب المعالج

الاسم العلمي للدواء : حمض الفالبوريك Valporic Acid
الاسم التجاري للدواء : ديبكين Depakene
أيبيفال Epival
دواعي الاستعمال :
يستخدم للسيطرة على النوبات التشنجية
التأثيرات الجانبية:
·ارتعاش خفيف في اليدين في بداية العلاج
· غثيان وقيء، لذى ينصح بتناوله بعد الطعام
· زيادة في الشهية
ملاحظة : لمرضى السكري فقد يؤدي إلى نتائج خاطئة في قراءة الكيتونات في البول
عند الأطفال دون السنتين من العمر قد يؤثر على وظائف الكبد



الاسم العلمي للدواء : فينوباربيتال Phenobarbital
الاسم التجاري للدواء : فينوباربيتال Phenobarbital
دواعي الاستعمال :
[صورة مرفقة: icon%20%281%29.GIF] يستخدم للسيطرة على النوبات التشنجية
[صورة مرفقة: icon%20%281%29.GIF] يستخدم في العلاج النفسي وحالات القلق
التأثيرات الجانبية:
· إعياء وضعف عام في بداية العلاج
· الدوخة ، الصداع، القلق وخاصة مع بداية العلاج ، تزول مع الأيام
· مشاكل في النوم
· أعراض في الجهاز الهضمي مثل الغثيان والقيء، سوء الهضم، الإمساك،الإسهال لذلك يجب تناول الدواء بعد الأكل
· عند نسبة قليلة جداً من الأطفال يحدث هناك زيادة في الحركة مع قلة التركيز.


الاسم العلمي للدواء : فينتوين Phenytoin
الاسم التجاري للدواء : دايلانتين Dilantin
دواعي الاستعمال :
[صورة مرفقة: icon%20%281%29.GIF] يستخدم للسيطرة على النوبات التشنجية
[صورة مرفقة: icon%20%281%29.GIF] يستخدم في العلاج النفسي وحالات القلق
التأثيرات الجانبية:
· إعياء وضعف عام في بداية العلاج
· الدوخة ، الصداع، القلق وخاصة مع بداية العلاج ، تزول مع الأيام
· مشاكل في النوم
· أعراض في الجهاز الهضمي مثل الغثيان والقيء، سوء الهضم، الإمساك،الإسهال لذلك يجب تناول الدواء بعد الأكل
· عند نسبة قليلة جداً من الأطفال يحدث هناك زيادة في الحركة مع قلة التركيز.


إقتباس هذه الرسالة في الرد
16-09-2009 05:04 PM
مشاركات : #9
القمر المحتشم
عضو
***



المشاركات : 61
الإنتساب : Sep 2009
الجنس:
الاقامة:


السمعة : 2


غير متصل
بحوث السنة الثالثة (تربية علاجية)
الشلل الدماغي
تعريف الشلل الدماغي


الشلل الدماغي كلمة عامة تطلق للتعريف عن المشاكل التي تحصل نتيجة إصابة الدماغ في مرحلة نموه داخل الرحم وبعد الولادة.
فكلمة الشلل تعني ضعف في العضلات أو ضعف في التحكم الحركي.
والدماغي بأن الأسباب نتيجة عطل في الخلايا العصبية الدماغية.
ولكن ضعف العضلات ليس هو المشكلة الوحيدة ، فإصابة الدماغ تؤدي إلى مشاكل أخرى مثل تأثر الحواس الخمس والقدرات اللغوية والفكرية.

ما هو الشلل الدماغي ؟
ليس كل شلل يحدث في مرحلة الولادة أوما بعدها هو شلل دماغي، والتعريف العلمي للشلل الدماغي هو----- وجود عجز حركي مركزي غير متطور ( متصاعد ) نتيجة لإصابات تحدث في مرحلة من مراحل تطور الجهاز العصبي سواء مرحلة الحمل أوالولادة أوما بعد الولادة.
عند الإصابة بالشلل الدماغي بعد مرحلة الولادة ( الأطفال والكبار) فإن تلك الحالات تسمى بالشلل الدماغي المكتسب ، ومن أهم أسبابه حوادث السيارات وإصابات الرأس كما في حوادث الغرق وفقدان الأكسجين لفترة طويلة ، وقد تكون الأسباب التهابات الدماغ والأورام.

العناصر الرئيسية لتشخيص الشلل الدماغي :
o ليس مرضا بحد ذاته، ولكن مجموعة من الأعراض المرضية لأسباب متعددة






o ليس حالة وراثية ( باستثناء بعض الحالات التي تكون الأسباب وراثية) o أصابة الدماغ في مرحلة الحمل والولادة o تلف مركزي للجهاز العصبي o غير متطور: الإصابة ثابتة لا تزداد مع مرور الأيام o ليس قابلا للشفاء فأصابة الدماغ أدت للتلف التام ما معنى مركزي ؟
السبب في حدوث الأعراض هي إصابة الجهاز العصبي المركزي ( الدماغ والحزم العصبية ) في مناطق مهمة ، وهي :


o المخيخ Cerebellum

o قشر المخ ( الدماغ ) o العقد العصبية القاعدية Basal ganglion ما معنى غير متطور ؟
غير متطور بمعنى أن الإصابة لا تزيد كما أن الأعراض لا تزداد سوءاً مع الوقت، فالإصابة تؤدي إلى عطب في الخلايا المخية أو الحزم العصبية مما يؤدي إلى عدم القدرة على التحكم في مجموعة من العضلات، هذه الإصابة دائمة، قد لا تظهر الأعراض في الأشهر الأولى من العم، وعند ظهورها فيكون ذلك بشكل تدريجي، ولكن في الحقيقة ليس زيادة في درجة الإصابة ولكن توقيت ظهور تلك الأعراض، ولكن في حالة أهمال العناية بالطفل ، فقد يحدث له تشوهات في الأطراف والعمود الفقري، كما تحدث مشاكل أخرى متنوعة ليست جزءاً من الأعراض المرضية بل من المشاكل اللاحقة.

ما هو وقت الإصابة ؟
الإصابات الدماغية التي تؤدي إلى حدوث الشلل الدماغي هي الإصابات التي تحدث قبل إكتمال نمو وتطور الدماغ ، وتلك المراحل الخطيرة في نمو الجهاز العصبي هي :



مع العلم أن هذا المسمى يطلق بشكل أكبر على الإصابات التي تحدث حول الولادة.

o مراحل ما قبل الولادة o مرحلة الولادة o مرحلة ما بعد الولادة ( وخصوصاً في السنوات الأول ) هل تتحسن الحالة مع الأيام ؟
الإصابة تؤدي إلى عطب دائم لمجموعة من الخلايا المخية، وهذه الخلايا لا يمكن تعويضها بخلايا جديدة، وعليه فإن الإصابة دائمة وثابتة ولا يمكن تحسنها مع الأيام، ولكن بالعلاج الوظيفي والعلاج الطبيعي يمكن تحسين أداء العضلات للقيام ببعض الحركات الإرادية.

هل الأعراض المرضية متشابهة في جميع الحالات ؟
من الملاحظ أن الأعراض تختلف حدتها من طفل لآخر حسب درجة الإصابة ، فقد تكون الأعراض بسيطة لدى طفل وشديدة لدى آخر، كما أن توقيت ظهور تلك الأعراض تختلف من حالة لأخرى ، وهذا التنوع في شدة الأعراض ووقت ظهورها يجعل التعرف على الشلل الدماغي وتشخيصه أمراً صعباً ، وكذلك رسم الخطة العلاجية له .

هل السبب يؤدي إلى نفس الأعراض ؟
السبب الواحد قد يؤدي إلى أعراض مختلفة، فمقدار الإصابة درجات ، فالإختناق ونقص الأكسجين في المواليد بتمام الحمل يؤدي في أغلب الحالات إلى الشلل الدماغي الإنقباضي Spastic CP بأنواعه وبشكل أقل إلى الشلل الدماغي الكنعي Athetosis CP ، أمّا في حالة المواليد الخدج ( ناقصي النمو) فتكون الإصابة أكثر بالنوع الإنقباضي الطرفي السفلي Spastic Diaplegia

هل المشكلة حركية عضلية ؟
العضلات في تكوينها وتركيبتها سليمة ولكن القدرة على التحكم في الوظائف الحركية وتوازنها مفقودة، ومن يتحكم في الحركة ودقتها هو الدماغ الذي يقوم بإرسال إشارات عصبية للعضلة والتي تقوم بالتأثير عليها لكي يحدث لها إنقباض أو إرتخاء ، ويكون هناك توازن بين الإشارات العصبية التي تؤدي للإنقباض والإنبساط لكي تكون الحركة سلسة وموزونة ، وفي حالة إصابة الدماغ والخلايا العصبية فإن الإشارات للعضلات التي تتغذى من تلك المنطقة تتوقف، وهذا بالتالي يؤدي إلىضعف الحركة وعدم توازنها .

ما هي المشاكل غير الحركية المصاحبة للشلل الدماغي ؟
الشلل الدماغي ليس مشكلة حركية فقط ، ولكن المشكلة الحركية هي الأكثر وضوحاً ، إلاّ أنه بالإضافة للمشاكل الحركية فإن هناك مشاكل أخرى مثل :






o المشاكل السمعية والبصرية o مشاكل النطق وصعوبات التعلم o نقص القدرات الفكرية وأضطراب التواصل o مشاكل في القدرة الغذائية o مشاكل الصرع والتشنجات ما هو التأخر الحركي ؟
هو عدم إكتساب الطفل للحركات الطبيعية للجسم والأطراف والتي يستطيع القيام بها أقرانه في نفس المرحلة العمرية مثال ذلك القدرة على الجلوس ( 6-8 أشهر) والقدرة على المشي (12-18 شهر ).

ما هو تأخر النمو ؟
النمو المقصود به النمو الجسمي ، ويقصد به أن مقياس الوزن والطول ومحيط الرأس أقل من المعدل الطبيعي لأقرانه بعد إسقاطه على المنحنى البياني الخاص لكل منها.

ما هو تأخر التطور ؟
هو تأخر الطفل في إكتساب المهارات الأساسية مثل الحركة ، الرؤية ، السمع ، الكلام ، والعلاقات السلوكية والإجتماعية ، والتي يستطيع أقرانه في نفس العمر القيام بها .

ما هو التأخر الشامل ؟
هو مصطلح يستخدم لتوضيح تأخر التطور والنمو عندما يكون هناك علامات تأكيدية على تأخر حصول الطفل على مجموعة كبيرة من المهارات وبدرجة واضحة .

ما هي نقص الإحساسات ؟
المقصود بها شمولية نقص الإحساسات الخمسة ( اللمس ، التذوق ، الرؤية ، السمع ، الشّم ) .

ما هي توقعات المستقبل ؟
كما أن أصابع اليد الواحدة تختلف ، فإن إصابة هؤلاء الأطفال تختلف ، ومستقبل الطفل يعتمد على درجة الإصابة بشكل كبير ، ولكن التدخل المبكر قد يؤدي إلى نتائج باهرة مهما كانت حالة الطفل وشدة إصابته .
فالطفل الذي لديه إصابة خفيفة قد لا تظهر عليه مشاكل واضحة ، ولكن قد يكون غير بارع كأقرانه ، ومع زيادة شدة الحالة تكون الأعراض أشد ، ولكن ذلك لا يمنع من حصولهم على درجات مختلفة من الخبرات التي تمكنهم من الاعتماد على أنفسهم في حياتهم اليومية ، والبعض منهم قد يكونون معاقين حركياً وفي نفس الوقت لديهم درجة عالية من الذكاء ، والتطور العلمي قد أوجد الكثير من الأدوات المساعدة والتي قد تقوم بتحسين حياتهم ومعيشتهم اليومية ، وزيادة التواصل مع المجتمع من حولهم.


إقتباس هذه الرسالة في الرد
16-09-2009 05:05 PM
مشاركات : #10
القمر المحتشم
عضو
***



المشاركات : 61
الإنتساب : Sep 2009
الجنس:
الاقامة:


السمعة : 2


غير متصل
بحوث السنة الثالثة (تربية علاجية)
الأسباب
الشلل الدماغي ليس مرضاً بحد ذاته ، فهو ليس مرضاً وراثياً أو حالة معدية ، ولكن مجموعة من الأعراض المرضية تحدث نتيجة لتلف جزء من الدماغ أو الحزم العصبية في مرحلة مهمة من مراحل تطور ونمو الجهاز العصبي.
يبدأ تكون الجهاز العصبي في مرحلة مبكرة من الحمل ( الأسبوع التاسع ) ويكتمل نمو الخلايا العصبية ذاتها مع إكتمال النمو وقبل الولادة ( 36-37 أسبوعاً ) ، ولكن الجهاز العصبي يستمر في التطور وليس خلق خلايا عصبية جديدة بعد الولادة من خلال وجود الأغشية المبطنة للأعصاب ، ولتوضيح الصورة فإن وزن الدماغ عند الولادة يبلغ 400 جرام، وفي عمر الأربع سنوات 1400 جرام ، لذلك فإن عطب الدماغ بعد سن الخامسة من العمر والناتج عن إصابات الرأس والغرق المصحوبة بخلل حركي وحسي لا يمكن تصنيفها كشلل دماغي، ولكن تسمى بالشلل الدماغي المكتسب.

ما هي الأسباب ؟
في أغلب الحالات لا يمكننا معرفة السبب الحقيقي لحدوث الإصابة ( 50 % من الحالات )، كما لا يمكننا معرفة الكثير من الأشياء التي يمكن عملها لمنع حدوث الإصابة.
كما لاحظنا أن المراحل الخطيرة في نمو الجهاز العصبي هي مراحل الحمل والولادة ، وبعد الولادة وخصوصاً في السنوات الأول، وعليه يمكن تقسيم الأسباب إلى عدة أنواع حسب وقت حدوثها وهي:
" خلال الحمل وقبل الولادة
" خلال الولادة
" بعد الولادة


الأسباب خلال الحمل وقبل الولادة ( 40 % ) :
أ‌. أسباب تصيب الأم :
" الالتهابات الجرثومية التي تصيب الأم سواء الفيروسية أو البكتيرية والتي تنتقل للجنين ومن ثم تؤثر عليه مثل الحصبة الألمانية، الزهري، التكسوبلازما Toxoplasmosis، الفيروس الخلوي العرطل CMV، وليس الشائع منها مثل الزكام أو الالتهاب البولي والتي عادة لا تؤثر على الجنين.
" عدم توافق فصية الدم لعامل الريزيس Rh.incompatability ( دم الأم سالب ودم الأب موجب )
" الحمل بالتوائم الثنائي والثلاثي والرباعي، حيث يؤدي زيادة الأجنة إلى نقص الوزن والولادة المبكرة.
" الأمراض التي تصيب الأم مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري
" الحوادث (الصدمات) والتي تؤدي إلى إصابة الجنين (النزيف الدماغي).
" الأشعة ( وكمثال على ذلك ما جرى في هيروشيما )
" السموم مثل التسمم بالزئبق Methyl mercury
" تسمم الحمل
" إنحسار المشيمة
" أستعمال الأدوية بدون وصفة طبية
ب‌. أسباب تصيب الطفل ( أسباب جنينيه )
" عيوب خلقية في الجهاز العصبي
" عيوب خلقية في الأوعية الدموية
" صغر حجم الرأس الخلقي ( بدون أسباب ظاهرة )
" نقص النمو IUGR ( العديد من الأسباب )
" نقص الأكسجين
" وجود تجاويف في الدماغ Brain cyst
" المشاكل الوراثية الإستقلابية مثل بيلة الفنيل كيتون Phenyl ketonuria

الأسباب خلال الولادة ( 55% ) :
تتركز الأسباب في حدوث صعوبة في الولادة ( الولادة المتعسرة ) ، وخصوصاً التي تتم الولادة فيها بأيدي غير مدربة وفي ظروف لا تتواجد فيها الأمكانيات الطبية ووسائل الأسعاف السريع ، تلك الولادات المتعسرة قد تؤدي إلى نقص الأكسجين، الإصابة الدماغية، النزيف الدماغي، ومن هذه الأسباب :
" التفاف الحبل السري حول الرقبة
" نزول الحبل السري المبكر قبل نزول الطفل
" نزيف الأم قبل الولادة
" الولادة بالمقعدة
" الولادة بالجفت Forceps delivery
" انخفاض ضغط الدم لدى الأم

الأسباب بعد الولادة ( 5% ) :
" الولادة قبل الأوان ( الطفل المبتسر/ الخديج ) ، وخصوصاً إذا كان الوزن عند الولادة أقل من 2500 جرام
" النزيف الدموي الدماغي
" اليرقان ( الصفار) بمستوى مرتفع بدون علاج
" نقص الأكسجين ( نتيجة إختناق الفراش أو الحوادث )
" نقص السكر في الدم
" الإلتهاب السحائي والدماغي ( الحمى الشوكية )
" زيادة الأملاح في الدم مثل الصوديوم
" حدوث الصرع والتشنجات

هل يمكن أن تتكرر الحالة في نفس العائلة ؟
الشلل الدماغي ليس مرضاً وليس وراثياً، ولكن قد نرى تكرر الحالة لدى بعض العائلات لتكرر المسببات، كما أن بعض الأسباب المجهولة قد تعزى للوراثه كمسبب.

هل يمكن الوقاية من الشلل الدماغي ؟
كما قلنا سابقاً أنه في أغلب الأحيان يكون السبب غير معروف، ولكن الأسباب المعروفة يمكن الوقاية منها، وتعتبر نسبة حدوث حالات الشلل الدماغي مقياساً للرعاية الصحية للحامل والولادة في ذالك البلد ، فالرعاية الصحية والمتابعة المستمرة للحامل وتوفير مراكز الولادة التي تدار بأيدي أطقم طبية ماهرة تؤدي إلى نقص كبير في حالات الشلل الدماغي ، كما أن الرعاية الطبية للوليد والمتابعة المستمرة قد تمنع الكثير من الأسباب ، كما التدخل المبكر لأكتشاف الحالات وعلاجها ، ومن أمثلة ذلك :
" الرعاية الصحية للحامل لمنع حدوث الأسباب ومنها فقر الدم وسوء التغذية.
" مراقبة السكري والعلاج المبكر له
" متابعة عدم توافق فصيلة الدم Rh.incompatability وإعطاء حقنة التحسس الخاصة Rhogam
" منع حدوث الولادة المبكرة
" محاولة منع الولادة المتعسرة ( نزول المقعدة، نزول المشيمة، الولادة بالجفت)
" تطعيم الأم يمكن أن يمنع الكثير من الأمراض مثل التطعيم ضد الحصبة ، الحصبة الألماني والكزاز.
" متابعة اليرقان ( الصفار) في الأطفال حديثي الولادة لمعرفة مستواه في الدم وعلاجه سواء بالإضاءة المخصصة ( وليس اللمبة العادية) أو تغيير الدم Exchange transfusion

كيف يحدث الشلل الدماغي ؟
هناك منطقة محددة في قشرة المخ تتحكم في عمل العضلات في حالتي الحركة والسكون، في اليقظة والمنام، فدائماً وعلى مدار الساعة هناك إشارات عصبية تنطلق من منطقة التحكم في الدماغ، وعن طريق حزم عصبية تتجه إلى الحبل الشوكي، ومن خلال الأعصاب إلى كل عضلة في الجسم ، وفي المقابل هناك إشارات تصدر من العضلات صاعدة للدماغ لتبليغه عن وضعها، تلك الإشارات الصاعدة والنازلة تحدث بصورة مستمرة ليقوم الدماغ بالتحكم في توازن الإشارات ومن ثم توازن الجسم في حالتي الحركة والسكون.
هذه الحزم العصبية تعبر من الدماغ إلى النصف الآخر من الحبل الشوكي، أي أن النصف الأيمن من القشرة المخية يتحكم في العضلات في الجزء الأيسر من الجسم، والجزء الأيسر من المخ يتحكم في عضلات النصف الأيمن من الجسم، لذلك فإن إصابة الجزء الأيمن من قشرة المخ يؤثر على العضلات في النصف الأيسر من الجسم والعكس صحيح، وبحجم الإصابة يكون التأثير، فعند إصابة المنطقة التي تتحكم في عضلات اليد مثلاً فإن التأثير ينحصر في اليد فقط .
الحزم العصبية تعبر في طريقها من القشرة المخية إلى الجزء الآخر من الدماغ في منطقة ضيقة، لذلك نلاحظ أن إصابتها في تلك المنطقة ( المناطق) تؤدي إلى التأثير على منطقة كبيرة ، وقد تؤدي إلى الإصابة الكاملة لنصفي الجسم .

أنواع الشلل الدماغي
تحصل الإصابة بالشلل الدماغي نتيجة حصول عطب وخراب في مجموعة من الخلايا المخية أو الحزم العصبية التي تتحكم في مجموعة من العضلات، مكان هذا العطب وحجمه يختلف من شخص لآخر، وعليه تكون الأعراض مختلفة حسب نوع الإصابة ومكانها ودرجة تأثيرها، ومهما كانت الأعراض ودرجتها فهي تندرج تحت مسمى واحد --- الشلل الدماغي.
ومع ذلك فقد تم تقسيم الشلل الدماغي إلى عدة أنواع معتمدة على الأعراض المرضية لربط التشخيص برباط واحد، ولتسهيل التعامل مع الحالة للمجموعة العلاجية.

ما هي الأسس التي يتم على أساسها تصنيف أنواع الشلل الدماغي ؟
إصابة الدماغ تختلف من شخص لآخر حسب مكان الإصابة وحجمها ، هذا التأثير قد يأخذ صور شتى، فتناغم العضلات يعتمد على الإشارات المرسلة من الدماغ ، هذا التناغم هو ما يحفظ الجسم في وضع معين ثابت، وهو ما يجعل الحركة منتظمة وموزونة، وإختلاف التناغم العضلي بين الشد والإرتخاء هو ما يجعلنا نقوم يتلك الحركة كالمشي مثلاً، وتوازن التناغم العضلي هو ما يجعل الجلوس ثابتاً بلا حركة، ولكن عند سيطرة مجموعة من الإشارات العصبية على وضع معين فقد يعطينا صورة ثابتة للعضلة كالشد مثلاً ( زيادة التناغم أو ما يسمى بالتشنج العضلي ) حيث نرى جميع عضلات المنطقة مشدودة دائماً وبدون إرادة الشخص نفسه، كما قد تظهر حركات غير سوية بدون إرادة الشخص، مما يجعل هذه الحركة شاذة ومحبطة له على القيام بالحركة المنتظمة المتوازنة.

التصنيف حسب شدة الإعاقة :
وهو التصنيف الذي يعتمد على شدة أو درجة الإعاقة الحركية ، وهي درجات قد تتغير مع العلاج الطبيعي والتمارين، وتزداد سوءاً مع الأهمال، وتقسم إلى :
o الحالات البسيطة:
حيث يستطيع الطفل المشي وأستخدام أطرافه الأربعة بدون مساعدة دائمة له.
o الحالات المتوسطة :
الطفل يحتاج إلى أجهزة تعويضية وتدريب للمشي وأستخدام اليدين، وهو ما يحتاج إلى علاج طبيعي مستمر.
o الحالات الشديدة :
قد لا يستطيع الطفل المشي بسهولة ويعتمد على الكرسي المتحرك في تنقلاته، ويحتاج إلى العلاج الطبيعي والتمارين بشكل مستمر.

ما هي أنواع الشلل الدماغي حسب مكان الإصابة ؟
قامت الجمعية الأمريكية للشلل الدماغي American Academy for Cerebral Palsy بتقسيم حالات الشلل الدماغي تشريحياً وحسب موقع التأثر ( المنطقة المصابة ) في الجسم، مع عدم التطرق إلى التأثيرات غير الحركية ، إلى الأنواع التالية :
o الشلل الرباعي Quadriplegia or tetraplegia حيث يكون الشلل في الأطراف الأربعة.
o الشلل الشقي (الفالج) Hemiplegia حيث يكون الشلل في نصف الجسم
o الشلل النصفي Paraplegia حيث يكون الشلل في الأطراف السفلية
o الشلل الثلاثي Triplegia حيث يكون الشلل في ثلاثة أطراف
o شلل أحادي الطرف Monoplegia حيث يكون الشلل في طراف واحد فقط
o الشلل النصفي الطرفي المزدوج Diaplegia حيث يكون الشلل في الأطراف الأربعة ، ولكن في الأطراف السفلى أكثر وضوحاً من الأطراف العليا
o الشلل الشقي المزدوج Douple hemiplegia حيث يكون هناك شلل في الأطراف الأربعة ، ولكن في الأطراف العليا أكثر منه في الأطراف السفلى.

[صورة مرفقة: CPT.jpg]
ما هي نسبة الإصابة حسب كل نوع ؟
تختلف هذه النسب حسب نوع الدراسة ونسبة إنتشار المسببات ، وفي دراسة أجريت في نيويورك وجد 73.4 % الشلل الدماغي التشنجي ، 1% الشلل الدماغي الكنعي ، 12.5 % الشلل الدماغي الرنحي ، 7 % الشلل الدماغي المختلط ، 3 % الصّمّل ، 0.5 % الأهتزازي.
في نفس الدراسة وجد 47% رباعي الأطراف، 46% شلل شقي ( فالج)، 5% طرفي .

ما هي أنواع الشلل الدماغي وظيفياً ؟
بالإضافة إلى تقسيم الأنواع حسب مكان الأصابة فإنه من الممكن تقسيم الشلل الدماغي سريرياً حسب الأعراض المصاحبة للخلل الحركي السائد إلى عدة أنواع منها :
1. الشلل الدماغي التشنجي ( التقلصي ) SPASTIC CP
o أكثر الأنواع شيوعاً حيث يبلغ 50-60% من الحالات
o يكون السبب في 80% من الحالات الولادة قبل الأوان ( الخدج )
o الإصابة عادة ما تكون في قشرة الدماغ Cerebral cortex
o يكون هناك زيادة في مستوى المقوية العضلية
o أصابة المراكز العليا للوظائف الحيوية مثل السمع والبصر والأدراك بدرجات متفاوتة.

2. الشلل الدماغي الكنعي ( الدودي ) ATHETOID CP
o الإصابة في العقد العصبية القاعدية Basal ganglion
o تظهر الأعراض على شكل إرتخاء في أحد الأطراف أو مجموعة منها
o وجود حركات دودية للأطراف ( بوجود الحركة ، بعدم وجود الحركة )
o قد يكون مصحوباً بسيلان اللعاب مع صعوبات في السمع والكلام.
3. الشلل الدماغي الرنحي ( اللاتناسقي الحركي ) ATAXIC CP
o الإصابة عادة ما تكون في المخيخ Cerebellum
o تظهر الأعراض على شكل عدم توازن وحركات غير طبيعية رجفانية وإرتعاشية غير منتظمة.

4. الشلل الدماغي المختلط MIXED CP
في هذا النوع لا تنطبق عليه اعراض الأنواع السابقة ، ولكن هناك بعض الأعراض من كل نوع نتيجة إصابة أكثر من منطقة بدرجات متفاوتة .
5. أنواع أخرى أقل إنتشاراً ، ومنها :
o عسر المقوية العضلية Dystonia : حيث تظهر على شكل تحرك الجسم بشكل متقطع ، آخذاً وضعيات شاذة
o الصّمّل Rigidity تيبس المفاصل والأطراف مع وجود مقاومة مستمرة على طول مدى الحركة ( علامة أنبوب الرصاص ) Lead pipe
o الرجفان Tremor وهي حركات إهتزازية في الأطراف
o غياب المقوية العضلية Atonia وهو وهن العضلات وإرتخائها التام


الشلل الدماغي التشنجي
SPASTIC CP
التشنج ( التقلص ) العضلي يعني تيبس العضلة في وضع الإنقباض نتيجة زيادة المقوية العضليةMuscle tone وهو ما يسمى بفرط المقوية العضلية Hypertonia ، والإصابة مكانها في قشرة الدماغ Cerebral cortex ، وتحدث في 50-60% من الحالات تقريباً ، ولتعدد نوعية الإصابة فإن الأعراض تختلف من حالة لأخرى، وتكون الأعراض المرضية المصاحبة على الصورة التالية:
o الأطفال المصابين عادة ما يتأخرون في الحبو والجلوس والمشي
o تظهر العلامات الأولى كعدم السيطرة على عضلات الرقبة والجذع
o تكون اليدان مقبوضتين والمفاصل مطوية
o عند إيقاف الطفل للمشي فإنه يقف على رؤوس أصابعه
o تكون الأطراف السفلية ممدودة ومتراكبة فوق بعضها كالمقص مع ميلان القدم إلى الداخل
o هناك قساوة ( تقلص ) في حركة العضلات المصابة وأخذها الشكل الإنقباضي على الدوام ( في حالتي الحركة والسكون)
o تكون الأطراف منثنية عند المفاصل ، فتصبح الحركة صعبة في ذلك الجزء مع وجود تشوهات وضعية مثل أنحناء الظهر، تشوهات الحوض، تشوهات الأطراف.
o يجد الطفل صعوبة في بدء الحركة والإستمرار بها مما يؤثر على وضع الجسم وتوازنة وعدم وجود التوافق الحركي
o تحدث هناك حركات رجفانية ورعشات في السكون وتزداد مع الحركة
o أزدياد التوتر العضلي أثناء حركة المفصل المنغلقة بشكل غير طبيعي يشبه حركة المطواة Clasp knife " الموسى الكباس "
o أستمرار وجود الأفعال الإنعكاسية البدائية Primitive reflexes بعد الوقت المتوقع لأختفائها.
o هناك أصابة المراكز العليا للوظائف الحيوية مثل السمع والبصر والأدراك بدرجات متفاوتة.

ولتوضيح الصورة مع أختلاف الأنواع ، نوجزها كما يلي :
1. الشلل الرباعي Spastic quadriplegia :
o يكون الشلل في أربعة أطراف
o الشلل في الأطراف العليا أكثر من السفلى ( اليدين أكثر من الرجلين ) مع قلة تيبس الكفين
o هناك تيبس المفاصل مع تقفعها ( التوائها ) لذلك يرقد في وضع شاذ ورجلاه منبسطتان
o درجة التشنج ( التقلص ) كبيرة
o لوجود الشلل البصلي الكاذب Pseudobulbar palsy وهو شلل عضلات الفم واللسان ، يلاحظ كثرة سيلان اللعاب ( الإلعاب ، السعبلة ) وعدم القدرة على المضغ والبلع والكلام
o وجود الحول الأنسي
o يكثر في هذا النوع حدوث المشاكل السمعية والبصرية
o وجودالتخلف الفكري .

2. الشلل الشقي التشنجي Spastic hemiplegia :
o تحصل في 30% من حالات الشلل الدماغي
o تقلص (تشنج) وتيبس شق واحد من الجسم فقط
o يكون التقلص أكثر وضوحاً في الطرف العلوي منه في الطرف السفلي ، وفي الجزء القاصي distal منه في الجزء الطرفي الداني من الطرف
o اليد تكون محكمة الإغلاق في الجانب المصاب بينما اليد الأخرى مفتوحة
o عدم تماثل الحركة في الشقين
o قد تظهر الحالة على شكل التواء في المرفق والمعصم
o نقص الإحساس في نفس الجزء المصاب
o يمكن أكتشاف هذا النوع في وقت مبكر لملاحظة الوالدين وجود أختلاف في حركة شقي الجسم
o عادة ما يتأخر الطفل في الحبو والمشي
o عند المشي يلاحظ عدم توازنه وتكرر سقوطه.
o شلل عضلات الفم ( نادراً )
o التشنج 50% من الحالات
o الذكاء في معدله الطبيعي (غالباً)

3. الشلل النصفي الطرفي المزدوج Spastic diaplegia :
o وهي نادرة وعادة ما نلاحظها لدي الأطفال الخدج
o يكون لديه الشلل في النصف السفلي ( النصف العلوي سليم )
o إرتخاء في العضلات في السنة الأولى من العمر وتتحول إلى تيبس شديد في المرحلة اللآحقة
o يكون هناك نقص متوسط (شديد) في الذكاء
o عادة ما تكون القدرة على الكلام جيدة.

4. شلل أحادي الطرف Spastic monoplegia :
في هذه الحالة يكون الشلل لطرف واحد فقط ، وبدرجات متفاوتة.


إقتباس هذه الرسالة في الرد
 
إضافة رد 




التوقيت الحالي : 23-07-2014, 07:57 AM